المنبر الاعلامي الحر

صور لعملية تدمير مرتزقة العدوان لجامع  النور التاريخي بعزلة قطابا في الخوخة ومكتب أوقاف الحديدة يصدر بياناً عاجلاً

يمني برس- الحديدة/

أدان مكتب الأوقاف بمحافظة الحديدة ما قام به مرتزقة العدوان من عملية هدم وتدمير لجامع  النور التاريخي بعزلة قطابا مديرية الخوخة.

وقال المكتب في بيان عنه اليوم الخميس، تلقى يمني برس نسخة منه: “نعتبر إقدام مرتزقة العدوان على هدم إحدى الجوامع التاريخية في مديرية الخوخة جريمة تضاف إلى سجل الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان ومرتزقته التكفيريين منذ الأيام الأولى للعدوان”.

وأضاف المكتب: أن “المساجد التي سلمت من قصف طائرات تحالف العدوان لم تسلم من تدمير وهدم الأيادي التكفيرية التي هي في الأساس صناعة أمريكية بامتياز”… مؤكداً أن استهداف تحالف العدوان ومرتزقته للمعالم التاريخية والمواقع الأثرية هدفه القضاء على الموروث الثقافي التاريخي الإسلامي والهوية الإيمانية للشعب اليمني.

وناشد مكتب الأوقاف في بيانه منظمات المجتمع الإسلامي والمنظمات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث الإسلامي إدانة هذا العمل الاجرامي.

نص البيان

يدين مكتب الهيئة العامة للاوقاف بمحافظة الحديدة ، ما ٲقدم عليه عناصر مرتزقة العدوان الإمريكي السعودي الإماراتي من  هدم وتدمير  لجامع النوربالقطابا مديرية الخوخة  الذي يعود تاريخ تٲسيسه  اكثرمن 500عام تقريباً

ويعتبر مكتب الهيئة العامة للٲوقاف  إقدام المرتزقة على هدم إحدى الجوامع التاريخية في مديرية الخوخة جريمة تضاف إلى سجل الجرائم التي ٲرتكبها تحالف العدوان ومرتزقته التكفيريين  منذ الأيام الأولى للعدوان على محافظة الحديدة وغيرها من المحافظات اليمنية من عمليات هدم  وتدمير ممنهج لمئات المساجد  بدون اي وازع ديني يردعهم لمثل هذه الأفعال الإجرامية.

فالمساجد التي سلمت من قصف طائرات تحالف العدوان  الٲمريكي الاماراتي السعودي

لم تسلم من تدمير وجرف وهدم الٲيادي التكفيرية التي هي في الٲساس صناعة ٲمريكية بامتياز

والذي يكمن مشروعها التدميري في القضاء على المعالم الاسلامية الاثرية سواء المساجد او ٲضرحة وقبور الٲولياء والصالحين

حيث وهذه الاعمال تعتبر جرائم كبيرة تتنافي مع قيمنا الاسلامية  و مؤشرخطير  يعبر عن خسة و اجرام  من يقوم بمثل هذه الاعمال المسيئة للٳسلام ورموزه الصالحين.

و ٳن  استهداف تحالف العدوان وٲذنابه المرتزقة على المعالم التاريخية والمواقع الأثرية هدفه القضاء على الموروث الثقافي التاريخي الٳسلامي والهوية الٳيمانية للشعب اليمني

وكل الشواهد التاريخية للحضارة اليمنية الضاربة جذورها في عمق التاريخ

ويتعبر مكتب الهيئة العامة للٲوقاف العمل  جريمة حرب متكاملة الأركان وفقا للمعايير والإتفاقيات الدولية.

ويناشد المكتب امنظمات المجتمع الاسلامي والمنظمات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث الاسلامي  ٳدانة هذا العمل الاجرامي

 و الوقوف إلى جانب بيوت الله وحماية آثارها ومعالمها التاريخية الدينية  التي تتعرض للطمس والتشويه من قبل دول تحالف  العدوان ومرتزقتهم المنافقين.