المنبر الاعلامي الحر

تكاتف الجهود لدعم البرامج الصيفية والدفع والتحفيز للالتحاق بها

يمني برس- تقرير/

تفقد مدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد ووزير الإعلام ضيف الله الشامي ومحافظ صعدة محمد عوض، أمس، سير الأنشطة الصيفية في مركز الشهيد عادل الرازحي بمركز المحافظة.

وخلال الزيارة أكد حامد، أهمية تشجيع الطلاب للالتحاق بالمراكز الصيفية وتنفيذ الأنشطة والبرامج المختلفة لإكسابهم العلوم الدينية والثقافية والمهارات وتنمية وصقل مواهبهم.

وأشار إلى أهمية المراكز الصيفية في ترسيخ الهوية الإيمانية وانتماء النشء والشباب، وتحصينهم من الثقافات المغلوطة والحرب الناعمة التي يشنها العدوان بعد أن فشل في الحرب عسكريا .

وحث مدير مكتب الرئاسة، على أهمية تركيز أنشطة المراكز الصيفية على فهم وحفظ القرآن الكريم.

فيما أكد وزير الإعلام أهمية اغتنام فرصة المراكز الصيفية والاستفادة من أنشطتها في السير على الطريق المستقيم وتلقي الثقافة الصحيحة وتحفيز الطلاب للعلم من خلال أنشطتها وبرامجها المتنوعة.

فيما حث محافظ صعدة الطلاب على الاستفادة من هذه الأنشطة التي تسهم في صنع شخصياتهم وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم في مختلف المجالات.

رافقهم خلال الزيارة وكيل المحافظة محمد بيضان ونائب مدير مكتب الإعلام عبدالغني العزي.

من جانبه تفقد رئيس اللجنة الفرعية للاختبارات بمحافظة صنعاء هادي عمار، أمس، سير اختبارات الشهادة العامة الأساسية في مديرية سنحان.

واطلع عمار ومعه مدير مديرية سنحان وبني بهلول مجاهد عايض ومدير تربية المديرية أحمد ناصر، على مستوى الانضباط في لجان الاختبارات بمركزي الشهيد أبو صالح عيسى وأبو علي عامر، وجهود القائمين عليها.

وخلال الزيارة حث رئيس اللجنة الفرعية على مواصلة الالتزام بضوابط نجاح اختبارات الشهادة العامة بما يتوج الصمود الوطني في مواجهة تداعيات العدوان.

كما نوه بالروحية الجهادية والإيمانية واستمرار البذل والعطاء لكوادر القطاع التربوي في مواصلة العملية التعليمية ونهج الثبات في ميدان المعرفة.

إلى ذلك، تفقد رئيس اللجنة الفرعية للمراكز الصيفية بالمحافظة هادي عمار، الأنشطة والدورات الصيفية في المدرسة المغلقة بالقطاع الجنوبي لمحافظة صنعاء، مستمعا من مدير المركز علي ناجي ومسؤول الأنشطة عبدالجليل الكديمة إلى شرح عن طبيعة الدورات والبرنامج اليومي للأنشطة.

وأكد أهمية استفادة الطلاب من البرامج الثقافية والعلمية والرياضية، لافتا إلى أن ما يتعرض له الوطن من عدوان، يستدعي من الجميع استشعار المسؤولية في تحصين النشء والشباب من الأفكار المضللة.

إلى ذلك نظمت الإدارة العامة للمراكز الصيفية في القطاع الشمالي بمحافظة صنعاء، أمس زيارة لطلاب المدرسة المغلقة بالقطاع إلى ضريح الشهيد الرئيس صالح علي الصماد ورفاقه في ميدان السبعين.

كما أقيمت رحلة ترفيهية لطلاب المدرسة إلى حديقة الحيوانات ضمن خطة وأنشطة المدارس الصيفية لتعزيز ثقافة الملتحقين بها وتوسيع مداركهم في مختلف المجالات.

وأوضح مدير مكتب التربية والتعليم بمديرية بني حشيش صبري القحم، أن الزيارة تأتي بهدف ترسيخ الهوية الايمانية للطلاب وتعريفهم بمآثر عظماء الوطن وتضحيات الشهداء التي قدموها في سبيل الدفاع عن الوطن.

وأكد أن البرنامج الصيفي لهذا العام يحفل بالعديد من الأنشطة الهادفة بما فيها تنظيم الزيارات والرحلات لتعزيز ثقافة الطلاب وبناء قدرات الشباب وتنمية مهاراتهم .

من جانب آخر، تفقد وكيل محافظة البيضاء صالح أحمد المنصوري أمس، سير أداء وأنشطة المراكز الصيفية بمديرية الملاجم بمحافظة البيضاء، تحت شعار(علم وجهاد)

واطلع الوكيل المنصوري – ومعه مشرف عام مديرية الملاجم مجاهد مرداس ومدير التربية والتعليم بمديرية الملاجم حيدر الغشامي – على سير الأنشطة في عدد من المراكز الصيفية في مديرية الملاجم، واسمتع إلى شرح عن مستوى انتظام مراكز مدرسة الشهيد العمدة بذي خير ومركز الشهيد الصماط بالقوعة وبدء أنشطة الدورات في مختلف المجالات ومدى الالتحاق والإقبال على المراكز الصيفية. وخلال الزيارة أشار الوكيل المنصوري، إلى ما تمثله المراكز الصيفية من أهمية بمجمل أنشطتها العلمية والثقافية والرياضية وترسيخ الهوية والانتماء لدى النشء والشباب واكتشاف مواهبهم في مختلف المجالات.

وأكد ضرورة ترسيخ الوعي المجتمعي بأهمية هذه المراكز وما تزخر به من برامج وأنشطة تعليمية وتدريبية ورياضية وترفيهية وبرامج ثقافية تنمي قدرات الطلاب وتوسع مداركهم وكذلك حلقات حفظ القرآن الكريم.

وحث وكيل محافظة البيضاء، على أهمية تعزيز الوعي المجتمعي لتعزيز الرسالة التنويرية التوعوية لأنشطة وبرامج المراكز الصيفية وبما يسهم في الارتقاء بثقافة الطلبة وتشجيعهم على الاستزادة المعرفية والثقافية وتنمية قدراتهم.. ودعا أولياء الأمور والمجتمع للتفاعل إلى الدفع بأبنائهم للدورات الصيفية، لما لها من فائدة تعود على النشء والشباب.، رافقهم عدد من المسؤولين التربويين بمكتب التربية والتعليم بمديرية الملاجم بمحافظة البيضاء.

ويتزايد إقبال الطلاب والطالبات على المراكز والدورات الصيفية بمديريات محافظة البيضاء، التي تحظي باهتمام ورعاية مباشرة من قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وقيادة المحافظة وتشهد المراكز الصيفية في مدينة البيضاء زخماً وتفاعلاً رسمياً ومجتمعياً، يعكس تنامي الوعي بأهمية تسليح الأجيال الناشئة بالعلم والمعرفة وتحصينهم من الثقافات المغلوطة والأفكار الهدامة.

وشرعت اللجنة العليا للمراكز الصيفية في تدشين الأنشطة الصيفية بمدينة البيضاء ومتابعة برامجها المتنوعة من خلال النزول الميداني والإشراف المباشر بما يكفل تحقيق أهداف الدورات الصيفية في تنمية وصقل مهارات الطلاب واكتشاف مواهبهم وتعليمهم الواجبات الدينية وحفظ القرآن الكريم.

ففي مركز الشهيد الصماط المغلق بمدينة البيضاء تفقد رئيس الوحدة السياسية لأنصار الله بمحافظة البيضاء مدير عام مديرية مدينة البيضاء الشيخ أحمد أبوبكر الرصاص أمس سير الأنشطة الصيفية بمركز الشهيد الصماط الصيفي المغلق بمدينة البيضاء واستمع من القائمين على المركز إلي إيضاح حول ما تتضمنه المراكز والدورات الصيفية من أنشطة دينية ومهارات الإلقاء وتنمية معارف وقدرات الطلاب في مختلف الجوانب،

وخلال الزيارة ،أعتبر المدير العام الرصاص، الدورات الصيفية خطوة إيجابية لاستغلال فراغ النشء والشباب خلال العطلة الصيفية وتحصينهم من الثقافات المغلوطة وإلحاقهم بدورات تأهيلية خاصة في حفظ القرآن الكريم.. مشيدا بما لمسوه من تفاعل وإقبال وحرص الأهالي بالدفع بأبنائهم إلي المراكز والدورات الصيفية بمدينة البيضاء..

وفي مركز الثورة للبنين بمدينة البيضاء تفقد أعضاء المكتب التنفيذي بمدينة البيضاء، ممثلين مدير مكتب التربية والتعليم بمدينة البيضاء محمد عمر الحارثي ومدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بالمدينة حسين القاضي ومدير إدارة محو الأمية وتعليم بالمدينة جلال الرماح ومدير مكتب الإعلام محمد صالح المشخر ومدير المركز المهني بمحو الأمية صالح سيلان ومدير الصحة محمد قطيان وعميد المعهد التقني التجاري هاني الصباحي، سير الأنشطة الصيفية بمركز مدرسة الثورة للبنين بمدينة البيضاء واستمعوا من رئيس المركز الصيفي عبدالرقيب الأهدل والقائمين على المركز، عن مستوى انتظام الطلاب ومستوى الإقبال على المركز، مشيدين بالجهود التي يبذلها العاملون بالمركز..

وأكد الزوار أن الدورات الصيفية تمثل لبنة مهمة لبناء جيل متسلح بهويته الإيمانية قادر على تحمل مسؤوليته في المستقبل، وكذا تحصين النشء والشباب من الثقافات المغلوطة والحرب الناعمة.. داعين أولياء الأمور لسرعة إلحاق أبنائهم بالمدارس الصيفية لما لها من أثر ودور فاعل في تهذيب سلوك وقيم الطلاب من خلال ما تقدمه من علوم القرآن والعلوم المعرفية والأنشطة الرياضية والثقافية المختلفة التي تنمي قدراتهم ومهاراتهم.

كما ناقش اجتماع بمديرية الجبين محافظة ريمة أمس، برئاسة وكيل أول المحافظة محمد الحيدري ، آليات تعزيز دعم وإنجاح الدورات والمدارس الصيفية.

وتطرق الاجتماع – الذي ضم المكاتب التنفيذية المعنية بالمحافظة وقيادة المديرية ومشايخ ووجهاء وشخصيات اجتماعية – إلى آليات التنسيق والحشد للجهود الرسمية والمجتمعية لدعم أنشطة الدورات والمدارس الصيفية وبرامجها والدفع والتحفيز للالتحاق بها .

وشدد الاجتماع إلى أهمية اضطلاع قيادة المديرية والمشايخ والعقال بمسؤولياتهم وتكاتف الجهود لإنجاح الدورات الصيفية الهادفة تحصين الشباب والنشء من الثقافات المغلوطة والحرب الناعمة .

وأكد المجتمعون ضرورة الاهتمام بالأبناء والدفع بهم للمدارس الصيفية لاستغلال أوقات فراغهم وتنمية قدراتهم وصقل مهاراتهم ومواهبهم المختلفة، إضافة إلى حفظ القرآن الكريم وعلومه.

كما تفقد وكيل أول محافظة الحديدة أحمد البشري ومعه مدير مديرية باجل عبدالمنعم الرفاعي أمس أنشطة عدد من المراكز الصيفية المغلقة في مديريات المربع الشرقي.

وخلال الزيارة بمديريتي باجل والمراوعة أشاد الوكيل البشري بتنوع أنشطة المراكز الصيفية المغلقة بمديريات المربع الشرقي ومدى تفاعل الطلاب والنشء مع برامجها المختلفة.

وأكد أهمية المراكز والمدارس الصيفية في إعداد جيل متسلح بالثقافة القرآنية والعلم النافع والمعارف في شتى العلوم وتصحيح المفاهيم المغلوطة خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها الوطن ومخططات العدو وأدواته التي تستهدف الأمة في عقيدتها وهويتها.

فيما اعتبر مدير مديرية باجل أن المراكز الصيفية محطات تربوية وتوعوية تسهم في استغلال العطلة الصيفية بشكل أمثل.

ودعا الرفاعي أولياء أمور الطلاب إلى الدفع بأبنائهم للمراكز لتعزيز قدراتهم وتنمية معارفهم وإكسابهم العلوم المعرفية في مختلف المجالات خاصة القرآن الكريم.