المنبر الاعلامي الحر

تنديدات واسعة بجريمة اختطاف صيادين في المياه الإقليمية اليمنية

يمني برس- متابعات

نددت جميعات وهيئات ومؤسسات سمكية بالممارسات التعسفية لدول تحالف العدوان السعودي الإماراتي وقيامها بالإعتداء واختطاف صيادين أثناء ممارستهم نشاط الإصطياد في المياه الاقليمية اليمنية قبالة جزيرتي زقر وحنيش.

 

حيث اعتبرت الهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر الأحمر تلك الممارسات من قبل دول تحالف العدوان أعمال إجرامية وجبانة يجب محاسبة مرتكبيها.

وطالبت الهيئة في بيان تلقاه مركز الاعلام الزراعي والسمكي، الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية، بسرعة الإضطلاع والقيام بدورها إزاء هذه الأعمال الإجرامية، والعمل على حماية الصيادين من قرصنة العدوان ومرتزقته، وإيقاف كل الممارسات العدوانية المتكررة.

وحمل البيان، الأمم المتحدة ومنظماتها مسؤولية الصمت والتخاذل المستمرين تجاه هذه الممارسات الإجرامية التي تزيد من معاناة الصيادين.

كما أدانت جمعية ساحل تهامة التعاونية السمكية، واستنكار بشدة إقدام قوات العدوان الأمريكي السعودي باحتجاز مجموعة كبيرة من الصيادين قبالة جزيرتي زقر وحنيش.

واعتبر الجمعية في بيان لها، قيام العدوان الأمريكي السعودي بمثل هذه الاعمال إرهاب واضح لشريحة كبيرة من الشعب وجريمة حرب مكتملة الأركان.

وحملت الجمعية تحالف العدوان المسؤولية الكاملة في حال تم المساس بالصيادين أو التعرض لهم.

وناشدت الجمعية الأمم المتحدة وجميع المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية بسرعة الاضطلاع والقيام بدورها إزاء هذه الأفعال والأعمال الاجرامية بحق الصيادين والعمل على حمايتهم من قرصنة العدوان ومرتزقته وإيقاف كل الممارسات العدوانية المتكررة بحقهم.

كما حملت جمعية ساحل تهامة الأمم المتحدة ومنظماتها مسؤولية الصمت والتخاذل المستمرين تجاه هذه الممارسات الإجرامية التي تزيد من معاناة الصيادين.

هذا وكان رئيس ملتقى الصيادين محمد الحسني أشار في تصريح صحفي، إلى أن العدوان يمارس كل أشكال القمع والإذلال بحق الصيادين دون أي مساءلة قانونية.

ولفت الى ان بحرية العدوان تسيطر على الجزر اليمنية، وتهيمن على المياه الإقليمية اليمنية، ما جعل الصيادين اليمنيين في البحر عرضة لانتهاكات العدوان وإجرامه.

وطالب رئيس ملتقى الصيادين الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بإدانة الانتهاكات التي يتعرض لها الصيادون من قبل قوى العدوان ووضع حد لها.

وبحسب الحسني فإن أكثر من ألف انتهاك طال الصيادين اليمنيين من قبل بحرية العدوان، وهناك من قتل والبعض الآخر اعتقلوا وعذبوا وأفرج عنهم بدعوى أنهم من الأسرى.

 

من جهته طالب التكتل المدني للتنمية والحريات بتشكيل لجنة تحقيق دولية فيما ترتكبه دول التحالف من جرائم بحق المدنيين الأبرياء, وأدان في بيانه صمت المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، التي تقف متفرجةً إزاء ما تقترفه دول تحالف العدوان بحق اليمنيين

كما ناشد التكتل ما تبقى من الضمائر الحية ونشطاء العالم الحر، إدانة هذه الجرائم والمجازر والوقوف إلى جانب الشعب اليمني، وذلك بتعرية وفضح دول العدوان وما تقترفه من جرائم حرب أمام شعوب العالم.