المنبر الاعلامي الحر

عين الإنسانية يدين جريمة استهداف العدوان لمنزلين في مديرية حيس

يمني برس- الحديدة- خاص

أدان مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية بأشد العبارات في بيان صدر عنه اليوم جريمة استهداف قوى العدوان ومرتزقته بقذائف المدفعية صباح اليوم منزلين متكضين بالسكان في مديرية حيس بمحافظة الحديدة في ظل الهدنة المعلنة والتي ترعاها الأمم المتحدة.

 

وأكد المركز في بيانه أن هذه جريمة جديدة تضاف الى سلسلة جرائم بشعةٍ ترتكبها الميليشيات التابعة للسعودية وتحالفها بحق مدنيين ابرياء، والذي أسفر عن إصابة ثمانية من سكان المنزلين بينهم طفلين معظمهم اصاباتهم خطيرة.

 

وأكد عين الإنسانية أن هذا الاستهداف في ظل الهدنة التي اعلنتها الأمم المتحدة والتي يتمحور جوهرها في إيقاف كافة العمليات العسكرية من جميع الأطراف وفتح مطار صنعاء وتخفيف القيود على ميناء الحديدة طبقاً لآلية معينة حددتها الأمم المتحدة وتم التوافق من جميع الأطراف منها طرف التحالف على جميع ما نصت عليه الهدنة، إلا انه وللأسف دأبت دول التحالف السعودي والميليشيات التابعة لها في داخل اليمن على التنصل من تنفيذ بنود الهدنة التي اعتبرها كثيرون بأنها هدنة إنسانية بإمتياز لمحاولتها تخفيف معاناة الشعب اليمني.

 

وقال المركز أن هذه الجريمة تعد وفق التوصيف القانوني الإنساني الدولي الذي تضمنته اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولين الملحقين أنها جرائم حرب، وهذا التوصيف لا يقبل التأويل أو الجدل، كون المستهدفين من المدنيين الآمنين، حيث يتضمن القانون الإنساني الدولي القواعد والمبادئ التي تهدف إلى توفير الحماية بشكل رئيسي للأشخاص الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية، (أي المدنيين بشكل خاص).

 

كما طالب البيان بتشكيل لجنة تحقيق دولية تفضح من يقوم بإختراق الهدنة وفيما ترتكبه دول التحالف والميليشيات التابعة لها من جرائم بحق المدنيين الأبرياء، وندين صمت المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، التي تقف متفرجةً إزاء ما تقترفه دول تحالف العدوان ومرتزقتهم بحق اليمنيين.