المنبر الاعلامي الحر

عدن تَغصُّ بأزمات تتضاعف معها معاناة المواطنين

يمني برس- عدن/

تتضاعف معاناة المواطنين في عدن ولحج وبقية المحافظات الجنوبية والشرقية الخاضعة لسيطرة تحالف العدوان ومرتزقته ، جراء تردي الأوضاع المعيشية والخدمية ، والارتفاع الكارثي لأسعار السلع والأقوات الضرورية.

وفي ظل ارتفاع درجة الحرارة شهدت عدن انقطاعا شبه كلي للتيار الكهرباء ، ما تسبب في خروج مظاهرات عارمة مستمرة منذ أربعة أيام ، ينفذها محتجون قاموا بإحراق الإطارات وقطع الطرقات وإغلاق المقرات الحكومية.

وقالت مصادر مطلعة إن محافظة عدن، تعيش ظلاما دامسا جراء انقطاع التيار الكهربائي ، وأكدت المصادر أن أحياء عدة في مدينة عدن لم يصلها التيار الكهربائي منذ ثمانية أيام.

بالتوازي عمدت مليشيات المرتزقة إلى رفع سعر المشتقات النفطية ، حيث سجل سعر الدبة البنزين 26 ألف ريال في المحطات الرسمية التي يديرها مرتزقة العدوان ، كما شهدت المكلا ولحج وأبين انقطاعات متواصلة للتيار الكهربائي في ظل الحر الشديد وغير المسبوق للمناطق الساحلية.

وتأتي مشكلة الكهرباء باعتبارها واحدة من أكبر الأزمات التي يعاني منها المواطنون في ظل حكم وسيطرة مليشيات الارتزاق وضباط تحالف العدوان السعودي الإماراتي..

، ويشكو أبناء عدن من فساد كارثي يمارسه مرتزقة العدوان في قطاع الكهرباء وسرقات للمليارات من قبل معين عبدالملك وبقية المرتزقة الأعضاء في حكومته الوهمية.

كما تسببت الصراعات الطاحنة بين فصائل الارتزاق والعمالة في انعدام الأمن والاستقرار ، وفقد الناس أمنهم واستقرارهم وبات الخوف والذعر ينتشر في أرجاء مدينة عدن.

إلى ذلك يشكو أهالي بلوك 1 في بئر فضل بمدينة عدن من انقطاع الكهرباء عن منطقتهم منذ ثمانية أيام ، ويقول الأهالي إن الكهرباء لم تصل إلى الحي منذ ثمانية أيام ، بسبب رفض فريق هندسي النزول لإصلاح خلل في الشبكة الكهربائية والمحول الخاص بالحي ، وأوضحوا أنهم بادروا لشراء كل الاحتياجات الخاصة بإصلاح الخلل، لكن مسؤول التوزيع ربط الكابل الرئيسي.

وحسب الأهالي فإنه بعد رفض ربط الكابل أتوا بمهندسين وتم الربط، إلا أن مسؤول التوزيع أتى وقطع كابل الضغط العالي ورفض إرجاعه أو ربطه ويطلب مقابل الربط مبلغ 5000 ريال سعودي.

ولليوم الرابع على التوالي تشهد عدن احتجاجات ومظاهرات عنيفة على خلفية تردي الأوضاع الخدمية والمعيشية، وانفجرت منذ يوم السبت احتجاجات عارمة في أرجاء المدينة وشهدت إغلاقا للطرقات وإحراق الإطارات ، وقام المحتجون بإغلاق المقرات الحكومية ، وقالت مصادر خاصة إن المحتجين أغلقوا بالأحجار طرقا رئيسية وأشعلوا الإطارات تعبيرا عن سخطهم من تدهور الوضع المعيشي والخدمات العامة.

وخلال اليومين الماضيين، شهدت عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة تحالف العدوان ومرتزقته احتجاجات مماثلة، فيما يلتزم مرتزقة العدوان صمت القبور ولم يحركوا ساكنا لحل مشكلة الكهرباء في ظل الحر الشديد الذي تشهده عدن ولحج والمكلا وأبين وغيرها من المحافظات.

وخلال الأيام الماضية، شهدت العملة تراجعا أمام الدولار، حيث وصل سعر الدولار الواحد أكثر من 1100 ريال، للمرة الأولى منذ نحو ثلاثة أشهر، ما أدى إلى ارتفاع جديد في الأسعار.