المنبر الاعلامي الحر

خاص/ ضربة سعودية تصيب “زبيدي الإمارات” في مقتل وتنهي طموح مجلسه الانتقالي في عدن إلى غير رجعه.. “تفاصيل”

يمني برس- تقرير- خاص/

وجهت السعودية اليوم الثلاثاء، صفعة جديدة لما يسمى المجلس الانتقالي التابع للاحتلال الاماراتي في عدن لتنهي بذلك طموحه بالتحرر من قيودها على القطاعات الاقتصادية في المحافظات الجنوبية المحتلة..

وأفادت مصادر في مصافي عدن بان ما يسمى بالسفير السعودي لما يسمى المجلس الرئاسي قوى العدوان، محمد ال جابر، رفض إعادة تشغيل مصافي عدن، مشيرة -على حد تعبيرها – إلى أن البرنامج السعودية لإعادة اعمار عدن والذي يشرف عليه ال جابر، ابلغ ما يسمى مدير المصافي بعدم اتخاذ اية خطوة في إعادة تشغيل المصافي بذريعة انها غير جاهزة.

وجاء قرار السعودية بعد يوم فقط على توجيه ما يسمى برئيس المجلس الانتقالي “الزبيدي” مدير المصافي بإعادة تشغيلها وصيانتها خلال لقاء جمعهما بمحافظة عدن المحتلة.

وذكرت المصادر إلى ان ما يسمى الانتقالي وحكومة المرتزقة معين التزموا الصمت مسارعين في تنفيذ توجيهات ما يسمى بالسفير السعودي دون أن تردد،  في حين تعيش المحافظات الجنوبية المحتلة كوارث اقتصادية وصحية وإنسانية نتيجة الانفلات الأمني وانقطاع الخدمات العامة وغلاء الأسعار وانعدم الكهرباء والمياه والمشتقات النفطية ومعاناة كبيرة للمحافظات الجنوبية المحتلة هي الأسواء من نوعها.

هذا وسيعمل تشغيل المصافي على تحرير سكان المحافظات الجنوبية المحتلة من الاعتماد على منحة الوقود السعودية الخاصة بالكهرباء ناهيك عن توفير الوقود المحلي بدلا عن شرائه، إلى جانب أنه سيدفع نحو إعادة توجيه النفط من حقول انتاجه في شبوة وحضرموت المحتلة إلى مصافي عدن بدلا من بيعه للخارج وتوريده إلى حسابات في البنك الأهلي السعودي وهو ما ترفضه السعودية باعتباره سينهي نفوذها على اهم عوائد اليمن ويعفيها من تشغيل قطاعات هامة كالوقود والكهرباء التي يحتكر البرنامج السعودي تشغيلهما.