المنبر الاعلامي الحر

مشهد صادم لمشاعر الأمة.. يهود صهاينة في جبل عرفات.. فمن المتحكم بفريضة الحج؟!

يمني برس- متابعات

في تأكيد قاطع بضلوع كيان الإحتلال الإسرائيلي في التحكم بفريضة الحج والسيطرة على القرار في المملكة السعودية  ،، بثت القناة 13 العبرية، الإثنين 18 يوليو 2022، تقريراً أعده مراسلها من داخل مدينة مكة المكرمة، وصوّر فيه لقطات خلال أداء الحجاج للمناسك التي انتهت الأسبوع الماضي. وأثار تقرير القناة غضباً واسعاً على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

القناة قالت إن مراسلها “جيل تماري”، هو أول مراسل صهيوني يتمكن من دخول المدينة والشروع في رحلة فيها.

 

ظهر تماري وهو يتجول في سيارة بأرجاء مدينة مكة، وتُظهر اللقطات التي صورها المراسل الصهيوني برج الساعة في مكة، كما عرض لقطات لمجموعة من الحجاج بالقرب من الحرم.

 

أشار تماري إلى أنه خلال سيره نحو مكة وجد لافتة كُتب عليها أن على غير المسلمين أن يسلكوا هذا الطريق، لأن الطريق الآخر سيوصل إلى المدينة وإلى الحرم المكي فيها.

 

أشار المراسل إلى أنهم قرروا عبور الطريق المخصص للمسلمين، وأوضح أنهم خضعوا لفحص أمني، وأن شرطياً سعودياً سمح لهم بمواصلة السير باتجاه مدينة مكة.

 

أظهرت اللقطات التي صورها المراسل الإسرائيلي بوابة مدينة مكة، والتي تُعرف أيضاً باسم “بوابة القرآن”، وهي مجسم مستوحى من هيئة المصحف المفتوح، على حامل خشبي يتقاطع طرفاه في منتصف المجسم، بحيث يتقابل القادم إلى مكة والمغادر منها على المستوى البصري نفسه.

 

أشار تماري إلى أنه مرّ بجانب خيام مدينة منى التي تحتضن الحجاج، كما أنه زار جبل عرفات الذي يحمل رمزية كبيرة للمسلمين لقداسته، ونشر تماري صورة له من جبل عرفة ويظهر خلفه عدد من الحجاج.

 

أضاف تماري أنه صعد جبل عرفات (جبل الرحمة)، وعرض لقطات له على الجبل وكان بجواره حجاج، كما صوّر نفسه على قمة الجبل.

 

أوضح المراسل أيضاً أن المرشد الذي كان معه طلب منه المغادرة، وقال إن المرشد سمع “رجلي دين” كانا يتحدثان فيما بينهما عن ضرورة الاقتراب من المراسل الإسرائيلي ومعرفة ما إذا كان مسلماً، وأوضح أنه غادر المنطقة واستقل السيارة وخرج من المدينة.

 

وأثار دخول المراسل الإسرائيلي إلى مكة جدلاً وغضباً واسعين على شبكات التواصل الاجتماعي بين مسلمين، وعبّر مغردون على موقع تويتر عن غضبهم عبر هاشتاغ #يهودي_في_الحرم.

 

عملية الاستفزاز والوقاحة الممنهجة مستمرة، مراسل القناة الـ ١٣ العبرية يدخل لمكة والأراضي المقدسة متجرأ على الدين وفي مخالفة صريحة للقانون ضاربا بعرض الحائط مشاعر المسلمين.

 

وكانت القناة 13 الإسرائيلية، قد عرضت بداية يوليو 2022، مشاهد لزيارة سرية أجراها مراسل القناة العسكري “ألون بن ديفيد” إلى المملكة العربية السعودية، واصفة هذه الزيارة بأنها “نادرة”.

 

تجول “بن ديفيد” في مناطق بالسعودية، ويتحدث العبرية في الشوارع، كما ظهر وهو يدخل أحد المساجد بالمملكة، إضافة إلى تجوله في أحد الأسواق.

 

يُظهر الفيديو أن “بن ديفيد” أعد تقارير من داخل المملكة، وكان يتحرك في المناطق التي زارها بأريحية، ولم توضح القناة الإسرائيلية كيف استطاع مراسلها دخول المملكة.

 

يُشار إلى أنه لم يصدر حتى الساعة 9:45 بتوقيت غرينتش من يوم الثلاثاء 19 يوليو 2022، أي تعليق من السلطات السعودية على ظهور المراسل الإسرائيلي في مدينة مكة.