المنبر الاعلامي الحر

محافظ عدن: الغزاة والمرتزقة يحملون نفس المشروع التدمير الذي أنتهجته قوى الإجرام في صيف 94

يمني برس-

قال محافظ محافظة عدن طارق مصطفى سلام ان القوى التي اجتاحت عدن في صيف 94م هي نفسها اليوم التي تقف الى جانب الغزاة وتساهم في تدمير اليمن واستباحة دماء ابنائه.

وأضاف المحافظ سلام قائلا “في عدن يقبع المرتزقة جنبا الى جانب مع القوات الغازية، يحملون نفس المشروع التدميري الذي انتهجته قوى الاجرام في صيف 94م”.. مستطردا بقولة لاشك ان تلك القوى الارتزاقية هي نفسها بالاسم.. ومن بينها على وجه الخصوص الجنرال العجوز علي محسن والذي يعد ابرز المجرمين في تلك الذكرى وهو اليوم ومن خلال ما يديره من موقع يشرعن للاحتلال والمجرمين قتل اليمنيين وازهاق دمائهم الزكية في كل شبر من هذا الوطن .

وأكد محافظ عدن في تصريح خاص لـ”يمانيون” أن المرتزقة وقوى الاحتلال في الساحل الغربي تستنزف دماء الجنوبيين بصورة مخيفة ومفزعة في معارك لاناقة لهم فيها ولا جمل وتحت قيادة عفافيش الظلام ومرتزقة الامارات التي تبيد ابناء عدن وتنهب ثرواتهم وعلى مرئ ومسع من الجميع.. مردفا يتوجب على ابناء عدن خصوصا والجنوبيين عموما ان يتسوعبوا حقيقة هذا المشاريع الهدامة والأخطار التي تواجه مستقبلهم في ظل استمرار هذا النهج الاجرامي للقوى الغازية ومرتزقتها المجرمين .

وأضاف سلام ان ابناء الجنوب هم الخاسرون الوحيدون من كل مايجري فالأطماع الخارجية تتركز في اراضيهم وبيئة الارهاب والجماعات التكفيرية نمت وترعرت في ظل تواجد قوى الاحتلال التي مهدت لهذه الجماعات ومولتها لتدمير الجنوب وقتل ابنائها عن طريق الاغتيالات والتفجيرات وعمليات النهب والسلب.

وتابع قائلا: لم ينتهي الامر عند هذا الحد بل ارغمت قوات الاحتلال العديد من الشباب في عدن والمحافظات الجنوبية على القتال في الجبهات الحدودية ماتسبب بمجازر إبادة جماعية لهم، كان ابناء الجنوب هم ضحايا الابرز.. مضيفا “واليوم وفي الساحل الغربي نشهد ارقام كبير ومخيفة ايضآ لشباب الجنوب الذين يستغلهم العدوان ومرتزقته كوقود بشرية في جبهات تخدم المحتل وتمهد له التوسع في مشاريعه”.

وأشار سلام الى ان الوضع حاليا يختلف فالحديدة والساحل الغربي تحديدا نار حمراء تلتهم الغزاة ومرتزقتهم بلا رحمة.. مؤكدا ان الانتصارات الكبيرة والعظيمة التي يحققها ابطال الجيش واللجان الشعبية تجعلنا نقف اجلال واكبار امام هذه البطولات العظيمة التي يجسدوها في ميادين العزة والشرف ويلقنون الاعداء دروس قاسية جعلتهم يفقدون صوابهم ويلذوا بمناجاة المجتمع الدولي بإنقاذهم من ورطة الساحل الغربي .

ودعا محافظ عدن طارق سلام أبناء الشعب اليمني عموما والحديدة خصوصا بالوقوف صفا واحدآ في مواجهة الغزو والاماراتي الذي يريد ان يحول الحديدة واليمن بأكملها الى عدن اخرى ويكرر سيناريوا الاجرام والوحشية الذي مارسه الاحتلال الاماراتي ضد ابناء عدن العزل والانتهاكات الصارخة ضد شبابها في الحديدة.

وقال “يجب أن يعتبر شباب الحديدة مما حدث ويجري في عدن من انتشار للفوضى والسجون السرية وعمليات الاغتصاب والاغتيالات اليومية”.. مستطردا “كل هذا واكثر سنجده في الحديدة لاسمح الله اذا لم نجد وقفة قوية في مواجهة عتاولة الاجرام والوحشية وسفاحي هذا العصر” .