المنبر الاعلامي الحر

رئيس منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات يدعو إلى إسقاط عضوية السعودية من مجلس حقوق الإنسان الدولي .

يمني برس _ العالم :

http://www.gulfup.com/?nDpV7x

ارشيف
ارشيف

إعتبر علي الديلمي رئيس منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات، تصويت اكثر من 145 دولة لانضمام السعودية الى مجلس حقوق الانسان الدولي، بانه عار كبير عليها، داعياً الى اسقاط عضوية السعودية من المجلس، مشيراً الى ان الولايات المتحدة الاميركية تتستر على جرائم السعودية من اجل البترودولار مقابل حقوق الانسان.

واكد في حوار مع قناة العالم يوم أمس السبت، ان الصور والافلام التي اظهرت ليمنيين واثيوبيين بخلع ملابسهم وجلدهم ومحاولة كسر لأيديهم وارجلهم بشكل وحشي ليست المرة الاولى التي يتم فيها كشف ما يحصل في السعودية من انتهاكات حقوق الانسان للمواطن السعودي قبل المغترب في ارضها، وقال بان ذلك يعتبر انتهاكا صارخا لحقوق الانسان ويشكك بمدى نزاهة وحيادية حقوق الانسان، داعياً 145 دولة الى ان تراجع مواقفها، وكذلك الامم المتحدة التي من المفترض ان تدافع عن المبادئ الدولية لحقوق الانسان والاعلان العالمي لحقوق الانسان، ان تقوم بواجبها بفضح انتهاكات حقوق الانسان في المملكة العربية السعودية.

ورأى الديلمي: ان هذه الاحداث تعبر عن شيوخ المملكة العربية السعودية وعن النظام السعودي الذي لا يراعي مبادئ حقوق الانسان ولا الانسانية، مشيراً الى ان هناك عشرات المشاهد والفيديوهات لليمنيين وهم يتم جلدهم وتعذيبهم ووضعهم في سجون غير لائقة، حيث يتم تعريضهم للحرارة في فصل الصيف لدرجة ان المعتقلين والسجناء يكاد يختنقون، معتبراً الافلام التي تظهر ضرب وتعذيب عمال اثيوبيين في السعودية ما هي الا شيء جديد يضاف الى سجل المملكة، بالاضافة الى موضوع العمالة والخادمات التي يتم انتهاك حقوقها الانسانية.

وشدد رئيس منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات، على ان المملكة العربية السعودية تستند على شريكتها الوحيدة وهي الولايات المتحدة الاميركية التي تغطي على جرائمها وانتهاكات حقوق الانسان وتحاول ان تلتف على هذه المملكة النفطية (النفط مقابل حقوق الانسان)، ووصفها بالكارثة الكبيرة، وطالب باسقاط عضوية المملكة العربية السعودية من مجلس حقوق الانسان الدولي.

وقال الديلمي: ان هذه الاعمال تعتبر من جرائم التعذيب وجرائم ضد الانسانية، كما يشدد القانون الدولي ولوائح حقوق الانسان بشكل كبير وصارخ، وبالتالي على المملكة العربية السعودية ان تعلم بانه لن تبقى الولايات المتحدة الاميركية طويلاً لحمايتها من المساءلة، موضحاً ان الحقوق لا تسقط بالتقادم، داعياً الى كشف وتعرية السعودية وفضحها تجاه ما تفعله بالمواطنين السعوديين تحديداً والمغتربين والعاملين في المملكة.

واضاف، ان من المنتظر على الحكومة الاثيوبية ان تكون بموقف جاد وقوي، وان لا تستسلم لارادة المملكة العربية السعودية، داعياً الى تحرك منظمات المجتمع المدني بممارسة عملية الضغط على السعودية سواء على المستوى الاقليمي او الدولي.

يذكر ان وزارة الاعلام الاثيوبية نشرت فيلماً قصيراً تحت عنوان “الجحيم في الأرض”، دعت فيه الى إغاثة رعاياها في السعودية لما يتعرضون له من الظلم.

ويظهر الفيلم جنوداً وبعض رجال الأمن السعودي بلباس مدني وهم يعتدون على أشخاص مربطين بالحبال، وآخرين يضربون بأعقاب البنادق. ويرافق المشاهد تعليق يشرح معاناة العمال الإثيوبيين في السعودية، حيث دعت الوزارة الاثيوبية الهيئات الدولية الى التدخل لمنع ما وصفتها بالكارثة الإنسانية.

قد يعجبك ايضا