المنبر الاعلامي الحر

تصاعد التنديدات عقب ارتكاب العدوان السعودي في تنفيذ ابشع جرائمه بحق الشعب اليمني

تصاعد التنديدات عقب ارتكاب العدوان السعودي في تنفيذ ابشع جرائمه بحق الشعب اليمني

112

يمني برس – تقرير

شرع طيران العدوان السعودي الأمريكي اليوم الاثنين في الاعتداء المباشر على ميناء الحديدة رغم التحذيرات الدولية من مغبة هذه الخطوة.

وأوضح مصدر أمني بالمحافظة إن طيران العدوان استهدف ميناء الحديدة بغارتين ما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين والحاق اضرار مختلفة في الميناء.

وقد أدانت وزارة الصناعة والتجارة جريمة استهداف العدوان لميناء الحديدة واعتبرت الاستهداف حرب إبادة جماعية تأتي في إطار سلسلة جرائم الانتهاكات اللإنسانية بحق أكثر من خمسة وعشرين مليون مشيرة الى ما يمثلة الميناء من شريان اليمن الاقتصادي

واعتبرت الوزارة هذا الاعتداء الهمجي والوحشي انتهاك صارخ و فاضح للقانون الدولي الإنساني و قانون حقوق الإنسان يوصف بجرائم حرب متعمدة ومكتملة الاركان, تعرض مرتكبيها إلى المسائلة الجنائية والقانونية الدولية وإلى المثول إلى المحاكم الدولية .

محملة المجتمع الدولي و الأممي و الأمم المتحدة و مجلس الأمن و مجلس حقوق الإنسان والجمعية العمومية لحقوق الإنسان والاتحاد الاوروبي مسؤولية استمرار العدوان و الضربات الجوية على على منشئات البلاد الاقتصادية ومراكزها الحيوية ومنافذها والتي طالبنا مرارا الأمم المتحدة بتحييدها من القصف والاستهداف حذرا من مغبة الوقع في مجاعة إنسانية لا يحمد عقباها.

مستنكرة الصمت الأممي و الدولي مقابل جميع جرائم وانتهاكات قوى تحالف العدوان لما يقارب أربعة أعوام من الدمار والجرائم الوحشية بحق المدنين. ومحملة المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجميع المنظمات الانسانية الدولية مسؤولية سلامة ما تبقى من أرواح و من ممتلكات مادية للمواطنين الأبرياء العزل .

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من جانبه حذر اليوم الاثنين من تدمير ميناء الحديدة في اليمن .

وصرّح غوتيريش في مقابلة مع إذاعة “فرانس انتر” أنه “إذا حصل تدمير للميناء في الحديدة، فقد يؤدي ذلك إلى وضع كارثي بالتأكيد”، مذكراً بأن اليمن يعيش في الأصل وضعاً إنسانياً “كارثياً”.

وتضمّ الحديدة ميناء تمرّ عبره غالبية المساعدات والمواد الغذائية التي يعتمد عليها ملايين السكان للبقاء على قيد الحياة في بلد يواجه نحو نصفه سكانه (27 مليون نسمة) خطر المجاعة، وفقا للامم المتحدة.

وقال غوتيريش “يجب وقف القتال، وفي الوقت الحالي يبدو التحالف مصمماً على السيطرة على الحديدة وبرأيي هذا الأمر لا يزال يعرقل بدء حل سياسي فعليا”.

وأضاف “يجب وقف المعارك، يجب بدء النقاش السياسي ويجب أن نحضّر استجابة إنسانية ضخمة لتجنّب الأسوأ العام المقبل”.

وفي وقت تؤمن الأمم المتحدة في الوقت الحالي مساعدة إنسانية لثمانية ملايين يمني، حذّر غوتيريش من أن هذا العدد قد يبلغ “14 مليونا” في العام المقبل.

وكان رئيس اللجنة الثورية محمد علي الحوثي أكد أن قصف ميناء الحديدة هو ضمن الخطة المقرة من قبل الأمريكيين.

وأكد محمد علي الحوثي في تغريدة له أن تعمد قصف ميناء الحديدة اليوم بعد تحذير أمين عام الأمم المتحدة هو رسالة تحد من دول العدوان.

وأشار الحوثي إلى أن قصف ميناء الحديدة دليل على استهتار دول العدوان بالمجاعة وعدم الاعتراف بالدور الأممي.