المنبر الاعلامي الحر

في حوار ساخن.. عضو السياسي الأعلى الشيخ سلطان السامعي: الاحتلال جلب لتعز الارهاب

في حوار ساخن.. عضو السياسي الأعلى الشيخ سلطان السامعي: الاحتلال جلب لتعز الارهاب

36

 

يمني برس- حوارات

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى الشيخ المناضل سلطان السامعي بأن قضية فلسطين هي القضية الأولى في وجدان الشعب اليمني منذ زمن بعيد.. مشيراً إلى ان خروج الملايين من أبناء الوطن في مسيرات جماهيرية حاشدة دليل واضح على ان اليمنيين يحملون قضية فلسطين في أعماقهم ويضعونها في أولويات اهتمامهم..

وأوضح في حوار أجرته معه “26سبتمبر” بأن صمود الشعب اليمني في الدفاع عن الكرامة والسيادة وعن نساء وأطفال اليمن في وجه اعتى عدوان غاشم دليل واضح بأنه أقوى من كافة الحواجز وقادر على تحطيم كافة المخططات التآمرية التي تحاك ضده من قبل العدو الأمريكي والكيان الصهيوني وأدواتهم في المنطقة السعودية والإمارات.. مؤكداً في سياق حديثه بأن بريطانيا تسمك بملف المنطقة بشكل عام وليس الملف اليمني فقط بحكم خبرتها الاستعمارية السابقة.. واصفاً أمريكا وسياستها العدائية ضد شعبنا بالدولة البلطجية التي تظهر امام العالم بالقوة والاستكبار.. متطرقاً إلى جملة من القضايا الهامة في سياق هذا الحوار:

 

حاوراه: طاهر العبسي- صالح السهمي

> بداية.. كيف تصفون دلالات وابعاد الحشود المليونية التي هتفت من اجل فلسطين واسمعت صوتها للعالم بالموت لأمريكا والموت لإسرائيل؟

>> اولاً معروف عن الشعب اليمني الذي يعتبر قضية فلسطين هي القضية الاولى في وجدانهم وثقافتهم وفكرهم وهذا الموقف منذ زمن بعيد وخروج الملايين ضد التطبيع في كافة المحافظات اليمنية تحت شعار: “لا للتطبيع” دليل واضح على ان اليمنيين لا يزالون بنفس الثقافة القديمة وهي ان قضية فلسطين هي القضية الاولى ومن اهتماماته.. طبعاً تابعت الإخبار لم أر مظاهرة واحدة خرجت في أية دولة عربية عدا اليمن وهذا دليل على تميز الشعب اليمني الحر الذي يقف معه كل الاحرار بإذن الله خلال الفترة القادمة من اجل احياء قضية فلسطين التي هي في وجدان وضمائر الشعوب العربية..

 

> المجلس السياسي الأعلى اكد في بيان له موقف الجمهورية اليمنية الثابت من القضية المركزية للأمة.. ما تعليقكم على موقف حكومة فنادق الرياض ومشاركتها في مؤتمر وارسو الختامي وجلوس المدعو اليماني الى جانب نتنياهو؟

>> اولاً بالنسبة لحكومة ما يسمى بالشرعية هي حكومة غير شرعية بالأساس لأنها لا تستطيع ان تعمل شيئاً لهذا الشعب رغم وجود بعض المحافظات تحت الاحتلال الأجنبي السعودي الإماراتي الأمريكي..هذه الحكومة هي مسيّرة لا تستطيع إلا ان تقول نعم لكل شيء ولكل ما يأتي من أسيادهم العدو السعودي والإماراتي اللذين تعتبران أدوات في المنطقة لتنفيذ مخططات المشروع الأمريكي وبالتالي فلا حول لهم ولا قوة فيما يعملون وكل همهم بان يظلوا بهذه الصورة فقط واستغلال هذه الادوات في المنطقة بالجانب المادي فقط اما عودتهم وحكمهم فهو من المستحيلات وهم يعرفون ذلك تماماً.

 

> كيف تقيمون مسارات الصمود الشعبي في وجه العدوان الذي دخل عامه الخامس على بلادنا؟

>> بالنسبة لصمود الشعب اليمني بهذه الطريقة وهذا الثبات الذي يعجز عنه أي شعب آخر ودليل بان لهذا الشعب قضية هي قضية مهمة قضية استقلال الوطن وقضية الدفاع عن الكرامة والسيادة وعن أطفال ونساء ومظلومية هذا الشعب العريق ويأتي صمود أبناء شعبنا العظيم لأكثر من أربع سنوات دليلاً قوياً بأن شعبنا اليمني اقوي من كافة الحواجز وحطم كافة المخططات التآمرية التي تحاك ضده من قبل دول المنطقة والعدو الأمريكي والكيان الصهيوني اللذين يديران أدواتهما بالمنطقة المتمثلة بالعدو السعودي والإماراتي وغيرها من الدول التابعة لهم.

 

> لاشك بأنكم تتابعون ما تصنعه قواتنا المسلحة واللجان الشعبية الذين صنعوا انتصارات عظيمة ومآثر خالدة دفاعاً عن الوطن ووحدته وسيادته واستقلاله.. وانتم في المجلس السياسي الأعلى كيف تنظرون الى هذه المواقف الوطنية الشجاعة والبطولات المتواصلة في مختلف الجبهات؟

>> ليس غريباً هذا الصمود والثبات على ابناء شعبنا اليمني وجيشه الباسل ولجانه الشعبية الذين يصدرون تلك البطولات والانتصارات العظيمة في مختلف ميادين الشرف والعزة والكرامة وعلى امتداد أكثر من أربعين جبهة في مختلف المحافظات, وهذا ليس غريباً على أبناء شعبنا اليمني فهو كما يعرف القاصي والداني مقبرة الغزاة وكلما اشتدت المعارك كلما صمم الشعب وزادت إمكانية الاندفاع في الدفاع عن الوطن واستقلاله وسيادته، وبالتالي نرى أبناء اليمن صامدين وثابتين بعزة وكرامة وإباء وشموخ بامتياز واندفاع الآلاف من الشباب إلى جبهات مواجهة العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي الصهيوني كل يوم يدافعون عن كرامتهم وعزتهم وعن بلدهم وهذا الشيء معروف عن بسالة أبناء الشعب اليمني الأصيل..

 

> ما تقييمكم لعملية تنفيذ اتفاق ستوكهولم، والى أين وصلت الأمم المتحدة في هذا الجانب؟

>> أقول بان الجديد بهذه الاتفاقية التي حاول الطرف الآخر التملص منها وكان المشرف الدولي لتنفيذ لهذا الاتفاق السابق حاول ان يكون مع الطرف الآخر بصورة او بأخرى وتم استبداله بمشرف آخر، الآن خلال اليومين الماضيين تم الاتفاق على بداية تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاقية السويد وهي سارية مع ان الطرف الآخر حاول الرفض ولكن يبدو رفضه كان بإيعاز من طرف دولي لإظهار بأنهم لا يرغبون في تنفيذ الاتفاق لكن يبدو بان الرغبة الدولية موجودة لتنفيذ الاتفاقية وسوف يرغمون الطرف الآخر على تنفيذه، ونحن خلال الأيام القادمة ننتظر إعادة الانتشار للطرفين في مدينة الحديدة ويبدو بأنه يكون قريباً وحاول الطرف الآخر بانه يريد التوقيع على المرحلة الثانية قبل تنفيذ المرحلة الأولى وهذا نوع من التملص لكنه لن يتم..

 

> بعض وسائل الاعلام أشارت الى ان بريطانيا لها اجندات تريد تحقيقها في الحديدة من خلال إدخال قوات دولية او ما تسمى بقوات حفظ السلام تراقب وقف اطلاق النار.. ألا ترون في ذلك خطراً على السيادة اليمنية؟

>> المعروف عن بريطانيا بأنها من تمسك ملف المنطقة بشكل عام وليس الملف اليمني فقط وذلك بحكم خبرتها الاستعمارية السابقة للمنطقة, وامريكا هي البلطجي الذي يظهر امام العالم بالقوة اما بريطانيا فهي طبعاً تتصرف بذكاء وخبث ولا نستبعد ايضاً نواياها وخبثها في محاولة السيطرة على الموانئ والمضايق المائية اليمنية اي على امتداد السواحل اليمنية الغربية والشرقية والجنوبية لكن هناك شعب يمتلك الإدارة القوية وبحاجة فقط الى من يوعيه بتلك المخاطر التآمرية وسوف تنقلب تلك المؤامرات رأساً على عقب على من يحاول السيطرة بطريقة أو بأخرى على اليمن وعلى موانئه وسواحله.. وانتم تعرفون الآن ما يعمله أبناء المحافظات الجنوبية القابعة تحت احتلال العدو السعودي الإماراتي والتي بدأت بإحياء الوطنية لديهم وما تلك المظاهرات المطالبة برحيل المحتلين وايضاً بدأت بعض القبائل في محافظة شبوة بحمل السلاح واستخدامه ضد قوى الغزو والاحتلال لأنهم عرفوا بان العدوان يأتي لإعادة ما يسمى بالشرعية وإنما جاءت قوى تحالف العدوان لغرض احتلال ورغبتهم بالاستيلاء على الموانئ والممرات المائية والثروات الطبيعية لليمن، وبالتالي نستبشر بثورة قادمة تنطلق شرارتها من المحافظات الجنوبية ضد قوى الغزو والاحتلال من العدو السعودي الاماراتي الامريكي الصهيوني..

 

> الأوضاع في محافظة تعز وتحديداً في المناطق التي يسيطر عليها مرتزقة العدوان تسير الى الأسوأ لاسيما في ظل انتشار عناصر داعش والقاعدة.. ما حقيقة ما يجري في تلك المناطق؟

>> تعز لديها مشكلة عويصة لأن الاحتلال بعناصره من تنظيم القاعدة وداعش والشرعية وكل الاشكال من المسميات التي جلبها الامريكان أتت بها الى تعز لتدمير تعز ولتكون البؤرة السيئة في الحرب على اليمن, وهذا هو ما يحصل اليوم في تعز بالاجزاء التي تقع تحت الاحتلال السعودي الامريكي الصهيوني من عدم الأمن والاستقرار وحماية المواطنين المدنيين لأنه ليس هناك تواجد دولة تحمي المواطنين، حيث يواجهون الخوف والرعب والاضطهاد من تلك العناصر الارهابية ولا يستطيع ابناء محافظة تعز في تلك المناطق المحتلة منها ممارسة حياتهم المعيشية لأنه من بعد مغيب الشمس ويدخل المواطنون منازلهم ويغلقون الابواب ويطفئون الانوار ولا يستطيعون إنارة منازلهم بسبب الفوضى وعدم الاستقرار من قتل قوى تحالف العدوان وكم تحدث حالات اغتيالات التي تتم ربما بالمئات وربما بالآلاف ولم يقدم بأحد مجرمي الاغتيالات إلى المحاكمة لأنه لا توجد دولة بل توجد عصابات وكل عصابة تحكم شارعاً او منطقة وبالتالي هؤلاء لا يمثلون أبناء محافظة تعز وإنما يمثلون من أتى بهم ويدفع لهم رواتب كل شهر.. بينما الأجزاء الأخرى التي تقع تحت سيطرة حكومة الإنقاذ الوطني تتمتع بالأمن والاستقرار والطمأنينة وبدون شك هناك تحدث بعض المخالفات غير المقصودة ولسنا ملائكة لكن هناك فرقاً كبيراً ما بين هذا الجزء الذي تتواجد الدولة فيه والعصابات التي لا يهمها حياة المواطن.

 

> باعتباركم ابرز مشايخ محافظة تعز وممثلها في المجلس السياسي الاعلى.. كيف تنظرون الى الاوضاع في المديريات الساحلية الغربية للمحافظة وما يعمل فيها من قبل الغزاة المحتلين؟

ربما تابعتم خلال الفترة الماضية خروج مظاهرات جماهيرية في مديرية المخا ينادون بعودة أنصار الله الحوثيين, وهذه كانت معروفة لانهم تعرضوا للاهانة من قبل الغزاة والمحتلين والى الاغتصابات والاذلال ولا تزال الى اليوم تمارس بحق ابناء مديرية المخأ من قبل قوى تحالف العدوان السعودي الامريكي الصهيوني وللأسف من قبل قوات الإمارات والسودانيين وحتى بعض المرتزقة اليمنيين وبالتالي فإن أبناء المخا يشعرون بالحاجة الملحة لعودة قوة حكومة الإنقاذ الوطني من أبناء الجيش واللجان الشعبية لأنهم كانوا يمثلون الدولة التي ترعى وتحمي المواطنين وكان يعيش المواطن بأمن واستقرار وبكرامة أما اليوم فعلى العكس تماماً.

 

> من منظور سياسي استراتيجي.. ما هي رؤيتكم تجاه ملف المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة.. وماذا ينبغي على ابنائها القيام به لدحر الغزاة؟

<< أقول بأن هذه المحافظات هي تعتبر جزءاً من هذا الوطن الكبير وما يحصل فيها من اذلال واهانات وسجون ومعتقلات سرية من قبل دويلات الإمارات نحن نشجع المواطنين في المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة من الوطن إلى الانتفاضة من هذا الظلم المحدق عليهم من قبل هذا الاحتلال البغيض وسنعمل بكل ما نستطيع من تقديم الدعم والمساندة لأبناء المحافظات الجنوبية إلى الانتفاضة ضد قوى الشر والعدوان الذين أتوا من مختلف بقاع الأرض بعضهم من افريقيا وبعضهم آسيا..

وبالتالي عندنا الأمل الكبير بأن أبناء المحافظات الجنوبية هي التي ستبدأ بهذه الثورة وهي ثورة مسلحة ضد المستعمر الاجنبي وقد رأينا الآن الانتفاضات في محافظة المهرة وفي شبوة وفي عدن الباسلة وغيرها من المحافظات القابعة تحت احتلال العدوان السعودي أمريكي الصهيوني البغيض وأننا خلال الأشهر القادمة سنرى كفاحاً مسلحاً يدخل في المعادلة لطرد هذا المحتل وسوف يخرج المحتل رغماً عن أنوفهم.

 

> هناك بعض الصحف البريطانية تتحدث عن تواجد قوات خاصة تابعة للاستخبارات البريطانية التي تتواجد على الارض اليمنية وتشارك في مهام خاصة إلى جانب الغزاة الاماراتيين والسعوديين ما صحة مثل هذه الأخبار؟

<< هذا الكلام مؤكد وموجود وقوى دولية تشارك سواء كانت قوى امريكية أو بريطانية وخبراء ومقاتلين بصورة أو بأخرى إضافة إلى المرتزقة الذين أتوا بهم من دول عديدة وقد سقط البعض منهم أسرى بيد الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.. هذا الكلام صحيح ولو لم يكن للدول الكبرى أمريكا وبريطانيا, ايضاً ربيبتهم الكيان الصهيوني إسرائيل مشاركة سواء بالقصف الجوي أو الدعم اللوجيستي ودعم بالاسلحة الحديثة.. ولولا هذا الدعم لكان وضعنا اليوم غير هذا الوضع وكنا قد دخلنا إلى مناطق كبيرة من أراضي الدول المعتدية.

نعم هذا الكلام الذي سمعته صحيح 100% والحرب على اليمن هي حرب كونية وليست حرب فقط من قبل العدو السعودي ودويلات المنطقة..

 

> لماذا في اعتقادكم قامت قوى الغزو والاحتلال بتسليم الجزر اليمنية ومنها جزيرة حنيش للعدو والكيان الصهيوني؟

<< لأنهم أدوات دويلات الامارات والسعودية هم أدوات في المنطقة وانتم تعرفون في الفترة الأخيرة وقاحتهم كانت واضحة بل وتشمئز منها النفوس لدى كل العرب الوطنيين, ويأتي تقربهم واستقبالهم لرئيس الكيان الصهيوني هؤلاء أدوات بأموالهم يعملون من أجل أسيادهم وذلك لضرب الدول العربية كما ترون سواء كان باليمن والعراق وسوريا وليبيا ومصر وكل الدول العربية وذلك خدمة للمشروع الصهيوني وهم فقط أدوات وسيأتي اليوم الذي يتخلص العدو من هؤلاء ليأتي بغيرهم والأيام قادمة حبلى بالمفاجآت.

 

> كيف تصفون دور القبيلة اليمنية في الدفاع عن الوطن ورفد وتعزيز جبهات المواجهة؟

<< بالنسبة للقبيلة اليمنية أثبتت عبر مراحل التاريخ بأنها قادرة وصامدة وقدرتها على الدفاع عن اليمن ودورها معروف عبر التاريخ لذلك أثبتت القبيلة اليمنية بأن لها دورا رياديا ومشجعا في تصديها للحرب الظالمة على شعبنا العظيم.

والمطلوب من أبناء القبائل اليمنية وكافة أبناء اليمن الذين ينحدرون من أبناء القبائل مطلوب منهم جميعاً بدفع الشباب إلى مختلف الجبهات للدفاع عن هذا الوطن ونحن نثق تماماً بأن النصر الكبير قادم وقريب جداً رغم وجود قوى دولية قاسمة كبيرة لكن نحن نؤمن بعدالة قضيتنا وبإذن الله نحن أقوى من قوى من تلك الجيوش لتلك القوى المعتدية واثبتت خلال السنوات الماضية بأننا أقوى منهم جميعاً لأننا أصحاب قضية واليوم أصبحنا أقوى مما كنا قبل أربع سنوات والقادم سيكون بإذن الله أفضل وإنما الحقائق تثبت ذلك فلدينا الآن اسلحة حديثة سنكشف عنها إن شاء الله خلال الفترة القادمة والنصر قادم وواثقون بالله سبحانه وتعالى ثم بشعبنا وبكل الشرفاء في المنطقة والعالم.

 

> كلمة أخيرة تودون قولها خلال هذا الحوار؟

<< الكلمة الأخيرة التي أريد قولها لأبناء محافظة تعز وكل المحافظات التي تقع اليوم تحت الاحتلال البائس أقول لهم والكثير منهم يأتون إلى العاصمة صنعاء وإلى المحافظات التي تقع تحت حكومة الإنقاذ بأن عليهم أن يروا بأنفسهم الفرق بالتعامل والفرق بالأمن والاستقرار ويشعرون بأنهم تحت حماية حكومة الإنقاذ الدولة التي أوجدت الأمن والاستقرار والطمأنينة للمواطن وما يحدث في تلك المحافظات التي ترزح تحت الاحتلال عبارة عن عصابات وخوف ولا يوجد دولة وبالتالي عليهم الآن ان يبدأوا بتوعية الناس وضد تلك العصابات وضد هذا الاحتلال وأيضاً عليهم الخروج بمظاهرات ضد ما يمارس في تلك المحافظات المحتلة ووصولاً إلى تشكيل مجاميع مسلحة لطرد المحتل..

والله الموفق.

*نقلا عن صحيفة26سبتمبر