المنبر الاعلامي الحر

“العاطفي” من القول الى الفعل والمتحدث بإسم الجيش اليمني يعلق على الضربة الجوية

يمني برس – تقرير

لم تمضي سوى ساعات على التهديدات التي اطلقها وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي بـ”مفاجآت لن يتوقعها تحالف العدوان على اليمن”، ومنها إعادة تفعيل الدفاعات الجوية، حتى تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية من إسقاط طائرتين استطلاع تابعة للعدوان في غضون ساعات قليلة.

وأسقطت الدفاعات الجوية للجيش واللجان الشعبية، الأحد، طائرة تجسسية تابعة لقوى العدوان في الحديدة.

وأكد مصدر في الدفاع الجوي أن الطائرة التجسسية التابعة لقوى العدوان تم إسقاطها بسلاح مناسب جراء خرقها للهدنة وقيامها بتنفيذ مهمة عدائية في أجواء مدينة الدريهمي.

وزير الدفاع اليمني وخلال ترؤسه اجتماع لجنة إعداد العقيدة العسكرية اليمنية اوضح ايضا أن الجيش واللجان طوروا صواريخ وطائرات مسيرة مسلحة وهجومية .

وقال محمد ناصر العاطفي “سنذهل المتكبرين والمتغطرسين والمعتدين على الشعب اليمني بالمفاجآت التي لن يتوقعوها على الإطلاق”.

وبعد مرور 24 ساعة على هذه التهديدات شن أبطال الجيش واللجان الشعبية في ساعة متأخرة من مساء الأحد هجوماً جوياً على أحد المعسكرات التابعة لتحالف العدوان في عدن جنوب اليمن.

وذكر مصدر عسكري أن سلاح الجو المسير نفذ هجوما بطائرة قاصف 2K على حفل وعرض عسكري للغزاة والمرتزقة في معسكر راس عباس بعدن وذلك في اطار المفاجئات التي اعلن عنها وزير الدفاع.

وقد علق المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع على العملية النوعية التي نفذها سلاح الجو المسير للجيش واللجان الشعبية قبل قليل بطائرة مسيرة من نوع قاصف k2، التي استهدفت عرض وحفل عسكري للغزاة والمرتزقة في معسكر رأس عباس بمحافظة عدن جنوبي البلاد.

وقال العميد سريع، في تصريحات إعلامية، أن ما :”بعد عملية الليلة في عدن ليس هناك مكان آمن لقوى الغزو والاحتلال سواء في داخل اليمن أو خارجه.”

وأضاف ناطق القوات المسلحة، :”كان الغزاة والمرتزقة، ان يستوعبوا من قاعدة العند الدروس ولكن استخفافهم بالعقل اليمني سيوصلهم الي الجحيم.

وأكد العميد سريع، أن بنك الأهداف لدى الجيش واللجان الشعبية يتسع يوماً بعد يوم، مشيراً إلى أنه لا يزال هناك المزيد.