المنبر الاعلامي الحر

صور توضح حقيقة ما حدث قبل ساعات وسط ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء

يمني برس- صنعاء 

 

تحت عنوان ” من جبهات الصفحات والمواقع إلى الأبطال في جبهات الواقع” سير ناشطوا مواقع التواصل الإجتماعي، اليوم الاحد، قافلة “دروب العز 5″، قافلة عيدية لدعم المجاهدين الأبطال المواجهين للعدوان في جبهة عسير، بالتعاون مع عدد من التجار والمنفقين من مواقع التواصل.

 

وأعرب القائمين على القافلة أنهم جعلوا من صفحاتهم الاجتماعية مواقع لرفد الجبهات القتال ليثبتوا ان باستطاعة أي مواطن يمني أيّناً كان موقعه، موظفا أو ناشطا أو إعلامي، باستطاعته تحمل المسؤولية والمشاركة في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي عبر رفد المقاتلين الأبطال في جبهات العز والكرامة بكل ما يستطيعوا.

 

هذا وحظر القافلة عدد من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من المجاهدين، وألقى كلمة الإعلاميين الأستاذ عبد القدوس الشهاري مدير عام الإعلام بوزارة الإعلام، حيث اشاد بمجهود الشباب الناشطين ومن تعاون معهم من قيادة محور عسير في إطلاق هذه القافلة المتنوعة من المواد العينية والملابس العيدية التي وصلت قيمتها الى حوالي 15 مليون ريال.

 

ونوه الشهاري إلى أن العدوان يخاف من أي كلمة أو صوت يقول الحقيقة حتى وإن كان حساب أو صفحة على مواقع التواصل، وهذا ما بدى في التصرفات التعسفية التي قامت بها شركات مواقع التواصل وخاصة فيسبوك، من إغلاق لكثير من حسابات وصفحات الناشطين اليمنيين المقاومين للعدوان بإيعاز من دول العدوان، وقد بدا ذلك واضحاً بعد زيارة بن سلمان لمالك شركة فيسبوك مارك زوكربيرغ.

 

وازاء هذه التصرفات، كان رد الناشطون في مواقع التواصل، بتحرك ميداني لضربه أكثر في كل مكان وفي كل مجال، ليفهم انه مهزوم امام شعب الايمان مهما بلغ به التخبط والجنون في المواجهة.

 

كما قطع القائمون على القافلة ومن أمام ضريح الشهيد الصماد العهد بالوفاء لكل الشهداء والمضي في هذا الطريق حتى تحقيق النصر.

 

وقد تم تسليم القافلة إلى قيادة جبهة عسير أثناء التدشين.