المنبر الاعلامي الحر

فضيحة مدوية لأحدث المنظومات الأمريكية.. هذه أبرز الهجمات اليمنية على المطارات والمنشأت النفطية السعودية منذ 2015م

.

126

يمني برس – تقرير

 

كشفت هجمات الجيش اليمني واللجان الشعبية، الأخيرة على مطارات ومنشآت السعودية النفطية، مدى هشاشات منظومة الدفاع الحديثة التي تعتمد عليها المملكة وتغنى بها ابن سلمان سابقا وأنفق عليها مليارات الدولارات التي “حلبها” دونالد ترامب من المملكة.

 

دفاعات “شوربة”

 

وجاء هجوم اليوم الأربعاء تحديدا على مطار أبها واستهدافه بصاروخ “كروز”، تسبب في تدمير برج الرقابة، بمثابة الفضيحة الكبرى لمنظومة الدفاع السعودية الجوية بحسب محللين كشفوا أن أضعف منظومة دفاع موجودة حاليا كان بإمكانها رصد هذا الصاروخ وتدميره خاصة وأنه عبر مسافة كبيرة داخل المجال السعودي قبل وصوله لهدفه.

 

ورصدت تقارير صحيفة، أبرز الهجمات الصاروخية وعمليات سلاح الجو المسير، للجيش اليمني واللجان الشعبية، التي استهدفت منشآت نفطية ومطارات في السعودية منذ عام 2015.

 

وبصورة تنازلية، كانت أولى تلك الهجمات، استهداف مهبط طائرات الأباتشي في مطار نجران في نوفمبر 2018، تلاها هجمات بالستية متتالية استهداف مصفاة أرامكو ومصانع البرتوكيماويات بقطاع جيزان في سبتمبر من نفس العام، والتي سبقها تعرض المملكة لـ 7 صواريخ باليستية في مارس بينها 3 أطلقت على الرياض.

 

وأشارت التقارير إلى الصاروخ بركان المطور من صاروخ اسكود الذي أطلق على قصر اليمامة بالرياض في ديسمبر 2017، وبعدها صاروخ على مطار الملك خالد بالرياض في نوفمبر من نفس العام، وسبقهم صاروخ باتجاه الرياض قبل يوم واحد من زيارة ترامب في مايو 2017.

 

وفي أكتوبر 2016 أطلقت القوة الصاروخية صاروخ من طراز بركان H2  المطور ايضاً من صاروخ اسكود الروسي، استهدف قاعدة الملك فهد بالطائف.

 

وصعدت قوات الجيش واللجان الشعبية، خلال الأيام الماضية من ضرب المطارات السعودية، وذلك بعد الإعلان عن قائمة بـ300 هدف حيوي وعسكري في السعودية والإمارات.

 

وكان سلاح الجو المسير للجيش واللجان الشعبية أعلنت أمس الثلاثاء، شنّ هجوم جديد على قاعدة الملك خالد الجوية قرب خميس مشيط جنوب غربي السعودية، بعد يومين من استهدافها بواسطة طائرات مُسيّرة من طراز “قاصف2K”، مطار جيزان السعودي.

 

اعترافات سعودية

 

وتعرضت قاعدة الملك خالد الجوية السعودية في “خميس مشيط” لهجمات عدة بطائرات مسيرة خلال السنوات الأخيرة، كما تعرضت في سبتمبر/ 2017 لهجوم بصاروخ بالستي من نوع قاهر المطور.

 

وشنّ سلاح الجو المسير، خلال شهر مايو الماضي عدة هجمات بطائراتٍ مسيّرة على مطاريْ جيزان ونجران السعوديين، استهدفت مرابض طائرات حربية.

 

وفجر اليوم الأربعاء، أعلن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية، استهداف مطار أبها الدولي بصاروخ “كروز”.

 

أحدث المنظومات الأمريكية فضحتها الصواريخ اليمنية

 

وأكد متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع أن صاروخ كروز الذي أطلق اليوم على مطار أبها استهدف برج المراقبة وأصاب هدفه بدقة عالية، ما أدى إلى توقف المطار عن العمل.

 

وقال سريع إن صاروخ  كروز المجنح دك برج المراقبة بشكل مباشر ما أدى إلى تدميره وخروجه عن  الخدمة، مشيرا إلى تعطل الملاحة الجوية في المطار.

 

وأضاف: “لم تستطع أحدث المنظومات الأمريكية التصدي للصاروخ وقد أصابت هذه الضربة العدو بالذعر والخوف وتسببت بحالة إرباك كبيرة في صفوفهم”.

 

ومن أبرز الهجمات التي نفذها سلاح الجو المسير، بالطائرات المسيرة الهجوم الذي نفذوه في 14 مايو الماضي بسبع طائرات مسيرة على محطة أنابيب نقل النفط السعودي إلى البحر الأحمر، مما أدى لوقف ضخ النفط في أحد الأنابيب الواصلة بين شرق المملكة وغربها.

 

وأقرّت وزارة الطاقة السعودية بوقوع الهجوم الذي وصفه الحوثيون بعملية عسكرية كبرى.