المنبر الاعلامي الحر

ورد الآن.. “حافظ معياد” يعترف بفشل الفار هادي ويوافق على نقل البنك المركزي من عدن

.

561

يمني برس- عدن

 

أكدت مصادر مطلعة إلى أن المعين على بنك عدن المركزي المرتزق “حافظ معياد” أبلغ صندوق النقد الدولي في الاجتماع الذي عقد خلال الأيام الماضية في الأردن، موافقته على نقل البنك المركزي من محافظة عدن المحتلة إلى مدينة سيئون في محافظة حضرموت المحتلة.

 

وتواجه حكومة مرتزقة العدوان مواقف محرجة من قبل صندوق النقد الدولي الذي كشف في اكثر من تقرير صادر عنه إلى حجم الفساد القائم في حكومة ما يسمى الشرعية في عدن، وأن القرارات العشوائية التي تصدر من عدن قد تسببت بكارثة اقتصادية ومالية على الاقتصاد اليمني، وعرض حياة الملايين من اليمنيين إلى حافة المجاعة.

 

واتهم الصندوق حكومة الارتزاق بعدم الوفاء بالتزاماتها التي كانت اطلقتها قبيل قرار نقلها للبنك المركزي من صنعاء، وعلى رأسها رواتب الموظفين الذين يعانون أكثر من ثلاث سنوات بسبب انقطاع رواتبهم، وعرض حياة الكثيرين منهم واسرهم إلى الأمراض وسوء التغذية والموت.

 

وقال صندوق النقد الدولي إلى حكومة مرتزقة العدوان في عدن لم تستطع ادارة النبك المركزي في عدن بالشكل المطلوب، وانها غير قادرة على قيادة السياسية المالية لليمن، خصوصاً انها حكومة واقعة تحت سيطرة قوى خارجية تضع مصالحها فوق مصالح الشعب اليمني، وهو ما يجعل قرارات حكومة الارتزاق في عدن قرارات تتعارض مع مصالح الشعب اليمني، الذي سيتضرر نتيجة نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن.

 

وتأتي تصريحات المرتزق “حافظ ميعاد” أمام صندق النقد الدولي اعتراف واضح إلى أن محافظة عدن ليست البيئة المناسبة لوضع البنك المركزي فيها، كون المحافظة أصبحت غير آمنة، وغير قادرة على ادارة الاقتصاد اليمني في ظل سيطرة قوى الاحتلال السعودي الاماراتي على تلك المحافظات.

 

هذا وكان البنك الدولي في وقت سابق قد حذر من خطورة نقل البنك المركزي إلى عدن، والتبعات الكارثية التي ستحلق الاقتصاد اليمني جراء الانقسام المالي الذي يترتب على عملية النقل هذه، وعمليات النهب للإيرادات المالية من قبل تحالف العدوان ومرتزقتها في حكومة ما يسمى بالشرعية، وحرف بوصلة تلك الأموال أيضاً الى بنوك خارجية تصب في مصالح تلك الدول تمارس من خلالها تمويل هذا التحالف لشراء السلاح وقتل الشعب اليمني.

 

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء