المنبر الاعلامي الحر

ورطة كبيرة لمليشيات الإمارات في تعز.. الإصلاح يستنفر ويحشد مقاتليه إلى الحجرية استعداداً للمعركة الأخيرة مع “أبو العباس”

بالتفاصيل.. الإصلاح يستنفر ويحشد مقاتليه إلى الحجرية استعداداً للمعركة الأخيرة مع “أبو العباس”

215

يمني برس – تعز

 

أفادت مصادر محلية من محافظة تعز المحتلة إلى أن مليشيات الاصلاح تقوم باستقطاب مجاميع كبيرة من أبناء تعز تمهيداً لما لمواجهة ميلشيا الإمارات، وتطهير المحافظة منهم.

 

وأوضحت المصادر أن المدعو “منصور الأكحلي”، المُعين من قبل مليشيات الإصلاح، مديراً لأمن المحافظة، يشرف على عمليات التحشيد واستقطاب الشباب وتجنيدهم من مختلف مديريات المحافظة، استعداداً لخوض ما أسمتها المصادر بـ”العركة الأخيرة”، مع مليشيات “أبو العباس”، المدعومة إماراتياً في مديرية الحجرية

 

وقالت مصادر ان الاكحلي نجح في استقطاب عدد من مشايخ وقيادات أمنية وعسكرية وسياسية في الحجرية، والتحريض ضد ميلشيا ابو العباس المدعوم اماراتياً في تعز تميداً لتحرير المدينة على حد زعمه من هذه  الميلشيات.

 

وأشارت المصادر، إلى أن  تعزيزات مكونة من عدد من الأطقم والمدرعات العسكرية، وصلت إلى ضواحي الحجرية، قادمة من  مديرية التي تسيطر عليها مليشيات الإصلاح.

 

وأفادت المصادر أن السعودية وُضعت تحت تصرفه مبالغ كبيرة لإنجاح مهمته، كما نجح على حد تعبيرها في تهجير السلفيين ومقاتلي كتائب أبي العباس الموالية للإمارات من المدينة القديمة.

 

ونقلت مصادر محلية في تعز على لسان الأكحلي قوله: في لقاء بالحجرية مع بعض الشخصيات الاجتماعية” إن لديه وعوداً بأن تمول السعودية عملية ترميم وإصلاح وتوسعة لمستشفى خليفة ليكون أكبر وأهم مستشفى في تعز، وغيرها من الوعود الاخرى.

 

وقالت المصادر إلى ان الاكحلي قد اوكلت له مهام سياسية وعسكرية،  لا تقتصر فقط حسب حديثه على إنهاء سيطرة اللواء 35 على الحجرية، وتصفية المؤتمرين والناصريين من كل المناصب المدنية والأمنية في الحجرية.

 

ويرى مراقبون أن مليشيات الإصلاح، المدعومة من قبل النظام السعودي، تسعى  للانتقام من الامارات، من خلال السيطرة على مديرية الحجرية في تعز، والحاق الهزيمة بمليشيات “أبو العباس” المدعومة إماراتيا.