المنبر الاعلامي الحر

أسعار النفط تقفز بعد مخاوف بتراجع المعروض وعودة التوترات الدولية للساحة

أسعار النفط تقفز بعد مخاوف بتراجع المعروض وعودة التوترات الدولية للساحة

218

يمني برس- اقتصاد

اشارت البيانات الاقتصادية عن ارتفاع أسعار النفط اليوم وسط تجدد المخاوف حول الإمدادات الدولية، بعد عمليات الردع الثانية للجيش اليمني على المنشآت النفطية السعودية مطلع الاسبوع الحالي.

 

ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي 1.1% أو 70 سنت ليقف تداولها عند 58.73 دولار للبرميل، عند الساعة 9:35 دولار بالتوقيت الشرقي (1:35 بتوقيت غرينتش)، بعد تسجيل ارتفاع 59.48 دولار في وقت مبكر.

 

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي نسبة 1%، إلى سعر 64.47 دولار للبرميل، هبوطًا من ارتفاعات الجلسة الماضية عند 65.56 دولار.

 

وتسببت الهجمات في حجب نصف الإنتاج السعودي من النفط الخام، كما حدت من السعة الاحتياطية للبلاد، وهي ما تلجأ لها أسواق النفط عند توقف الإمداد توقفًا مفاجئًا.

 

ووفق محلل النفط في UBS، جيوفاني ستونوفا: “تقف السعة الاحتياطية العالمية عند مستويات منخفضة بعد الهجمات خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهذا لا يترك مساحة كافية لمزيد من معوقات الإنتاج، والتي تميل لدعم السعر.”

 

وفي وقت سابق من الأسبوع، أعلنت السعودية استعادة الإنتاج لمستوياته الطبيعية خلال شهرين أو ثلاثة أشهر، مما يعني استعادة القدرة على إنتاج 10 مليون برميل يوميًا.

 

ولكن لم تكن تلك التصريحات كافية لإراحة المتداولين، والمحللين من شكوكهم، وعدم توافر معلومات دقيقة حيال المستودعات النفطية يزيد من عدم اليقين حول قدرة السعودية على إبقاء الإمداد عند المستويات المطلوبة أم لا.

 

يقول جاري روس، مؤسس Black Gold Investors، إنه من الصعب الاقتناع بالنبرة المتفائلة أكثر من اللازم تلك، في سياق ما يمر به السوق من أحداث، ويؤكد على أن السوق سيتعرض لأزمة إمداد.

 

تعد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم، وترزح الآن تحت وطأة عمليات الجيش اليمني بسبب العدوان الذي تشنه  السعودية على اليمن، محاولة إعادة المواقع المتضررة للعمل.