المنبر الاعلامي الحر

يحدث الآن في مأرب.. سقوط العبدية وتقدم كبير ومفاجئ لقوات أنصار الله من 4 اتجاهات نحو المدينة وسط إنشقاقات كبيرة والعرادة يطلق نداء عاجل ويكشف عن فرار جماعي (تفاصيل)

يحدث الآن في مأرب.. سقوط العبدية وتقدم كبير ومفاجئ لقوات أنصار الله من 4 اتجاهات نحو المدينة وسط إنشقاقات كبيرة والعرادة يطلق نداء عاجل ويكشف عن فرار جماعي (تفاصيل)

1٬765

يمني برس:

 

أفادت مصادر محلية في مأرب بأن قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنت، خلال الساعات القليلة الماضية من تحقيق تقدم كبير في جبهات محيط المدينة، وسط إنهيارات كبيرة في صفوف المرتزقة وإنضمامات وإنشقاقات لرجال القبائل وقادة كتائب عن قوى العدوان.

 

وقالت المصادر إن قوات الجيش واللجان الشعبية تمكنت بعد معارك شرسة مع المرتزقة من السيطرة شبه الكاملة على مديرية العبدية، بعد إنسحاب عدد من قيادات المرتزقة من الجبهة وإنضمام عدد كبير من أبناء المنطقة وقبائل مراد إلى الجيش واللجان الشعبية.

 

وأكدت المصادر أن المقاتلين من قبائل مراد وغيرهم ممن كانوا في صفوف مرتزقة العدوان اكتشفوا بعد سقوط عدد من القتلى من أبناء القبائل، مخطط خطير لحزب الإصلاح يقوم على تصفية أبناء المشائخ والوجهاء من مراد وغيرهم وتنفذه مليشياته وجماعات تكفيرية في الجبهات، وقام على إثر ذلك عدد من قيادات قبائل مأرب بالإنسحاب من جبهة العبدية.

 

وأوضحت أن مليشيات الإصلاح تقوم بإستخدام قنابل عبر قاذفات رشاشة وهاونات صغيره قصيرة المدى مع عدد من القناصات تسلمت لمجموعات تكفيرية من تنظيم القاعدة لتنفيذ مهام قنص أبناء القبائل في الجبهات واللصاق التهمه بالحوثي وهذا من أجل إثارة أبناء القبائل وخصوصاً قبائل مراد وأبناء العبدية، حيث اتهمت القبائل حزب الإصلاح بالخيانة والغدر والخداع وقالت إنه كمن “يقتل القتيل ويمشي في جنازته”.

 

كما أفادت مصادر أخرى في مأرب، بأن قوات الجيش واللجان الشعبية تقدمت في الساعات الأولى من فجر اليوم السبت في جبهة ومنطقة الجدعان بمديرية مدغل، والتي تعد إحدى أهم مداخل المدينة، وسط تقدم نوعي ومتسارع من أربعة مسارات نحو مركز المحافظة وهي مجزر ومدغل والجدعان ومن صرواح والعبدية، وجميع هذه المناطق تعد بوابات رئيسية للدخول إلى المدينة.

 

وأضافت المصادر أن قيادات بارزة وقادة كتائب وأعداد كبيرة من المرتزقة ألقوا بأسلحتهم خلال المعارك إثر التقدم المتسارع والكبير للجيش واللجان نحو مدينة مأرب من جميع الإتجاهات، وأعلنوا إنشقاقهم عن قوى العدوان وعودتهم للصف الوطني والإنضمام لقوات الجيش واللجان الشعبية.

 

وأكدت المصادر بأن كلا من العقيد إبراهيم محمد حسين الهلاني، والمقدم عبد الغني علي ناصر الذعواني، وأعداد كبيرة من الجنود ومرافقيهم من قيادات ما يسمى لواء حفظ السلام بالمنطقة السابعة في جبهات الجدعان بقوات المرتزقة أعلنوا إنشقاقهم والإنضمام لقوات الجيش واللجان الشعبية مساء يوم الجمعة.

 

وفي السياق، كشف شقيق محافظ مأرب المعين من قبل العدوان، صالح بن علي العرادة، عن إنهيارات كبيرة تحدث حالياً في صفوف المرتزقة، وقال إنه على قبائل مأرب الموالية لحزب الإصلاح أن تمنع هروب عناصر وقيادات المرتزقة من المحافظة.

 

وأكد العرادة في تغريدة له على موقع “تويتر”، أن هناك معلومات تتحدث أن قيادات في صفوف المرتزقة يقومون ببيع منازلهم التي بنوها في مأرب ويفرون إلى جهات مجهولة وهناك من يقوم بالتنسيق مع الحوثيين (أنصار الله) ويعود إلى العاصمة صنعاء.

 

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء