المنبر الاعلامي الحر

مسؤول في السياسي الأعلى بصنعاء يكشف عن معادلة كبيرة وإستراتيجية على مستوى المنطقة وتقدماً كبيراً في مأرب ويؤكد دخول المدينة في القريب العاجل

مسؤول في السياسي الأعلى بصنعاء يكشف عن معادلة كبيرة وإستراتيجية على مستوى المنطقة وتقدماً كبيراً في مأرب ويؤكد دخول المدينة في القريب العاجل

385

يمني برس:

 

قال أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اصنعاء ياسر الحوري، إن المعادلة التي يعمل عليها اليمنيون حالياً معادلة كبيرة واستراتيجية وسيكون لليمن قوته وأهميته في المنطقة، كما أشار إلى أن هناك تقدماً كبيراً في جبهات مأرب، ومؤكداً إستعادة المحافظة في القريب العاجل.

 

وأضاف الحوري في حديث مع قناة الميادين الفضائية يوم أمس السبت، أن “العدوان يحاول من خلال التصعيد والغارات الجوية فرض معادلة سياسية جديدة عبر ما يسمونها بمبادرة السلام”، مشيراً إلى أن “ما يسمونها بمبادرة السلام تتضمن خطوات حددت من قبلهم وربما يحملها المبعوث الدولي قريباً”.

 

واعتبر أن “الغارات والتصعيد للضغط على صنعاء للموافقة على مبادرتهم”، مشدداً على أنه “لن يستطيع العدوان أن يفرض علينا معادلات ما يسموه بالسلام حسب ما يريدون”.

 

وفيما أكد أن “السلام العادل الذي يلبي تضحيات اليمنيين الكبيرة في الميادين هو ما سنوافق عليه”، شدد على أن “استمرار التصعيد بهدف فرض بعض الإملاءات التي يسمونها السياسية وأيضاً محاولة لتغيير بعض الأوراق الميدانية مصيره الفشل”.

 

الحوري قال إنه “كما واجهنا العدوان الذي استمر لخمس سنوات بكل قوة واستبسال سنواجه أيضاً محاولاتهم السياسية التي يضغطوا من أجلها عسكرياً واقتصادياً وسنفشل مؤامرته”، مشيراً إلى أنه “سيكون هناك مواجهة بندية وبقوة حتى يستعيد اليمن سيادته واستقلاله”.  

 

وأوضح أن “المعادلة التي يعمل عليها اليمنيون معادلة كبيرة واستراتيجية وسيكون لليمن قوته وأهميته في المنطقة”.

 

كما أشار إلى أن “هناك تقدماً كبيراً في جبهات مأرب واللجان الشعبية يتقدمون بثبات وإن كان تقدماَ بسيطاَ وتدريجياً”.

 

ولفت الحوري إلى أن “مأرب واحدة من المحافظات التي يجب أن تعود إلى حضن اليمن”، معتبراً أن “هذا قرار ثوري وقرار سياسي وسوف نستعيدها في القريب العاجل”.

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء