المنبر الاعلامي الحر

أكثر من 20 قتيلاً خلال ساعات: كارثة السيول متواصلة

أكثر من 20 قتيلاً خلال ساعات: كارثة السيول متواصلة

396

يمني برس:

 

خلّف استمرار تدفّق السيول في العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من المحافظات، خلال اليومين الماضيين، خسائر بشرية ومادّية كبيرة، فيما كشفت الأمطار، التي تُعدّ الأشدّ غزارة منذ سنوات، اختلال البنية التحتية وعشوائية التخطيط في الشوارع العامّة للمدن الرئيسة والثانوية.

 

وتسبّبت السيول في موجة نزوح كبيرة في صنعاء والحديدة وحجة، بعدما ألحقت أضراراً بالآلاف من المنازل الشعبية، بينما لا تزال تتهدّد بالسقوط أكثر من 2400 منزل تاريخي في صنعاء القديمة، حيث سُجّل الأربعاء الماضي تهدّم منزلين يزيد عمرهما عن 800 عام. وخلال الساعات الـ24 الماضية، أدّت السيول إلى مقتل أكثر من 20 مواطناً في صنعاء وريمة ومأرب.

 

كما تَسّببت في تشريد أكثر من 400 نازح في مدينة المخا في محافظة الحديدة، وضاعفت معاناة أبناء تهامة الذين طمرت السيول منازلهم وجرفت مزارعهم في مديريات زبيد والزهرة واللحية جنوب المحافظة.

 

رئيس «المجلس السياسي الأعلى» في صنعاء، مهدي المشاط، وَجّه، أمس، محافظي المحافظات، بتشكيل لجان طوارئ بصورة عاجلة للقيام بالتدخلات السريعة اللازمة، بحسب طبيعة المدن التاريخية، داعياً إلى رفع الجاهزية والاستنفار لمواجهة تداعيات السيول، في ظلّ استمرار موسم الأمطار.

 

من جهتهم، طالب ناشطون في محافظة الحديدة بإعلان حالة الطوارئ في المحافظة، وبالإسراع في إنقاذ الآلاف من الأسر التي تسكن منازل من الصفيح، مشيرين إلى أن المئات من الأسر في ريف الحديدة فقدت منازلها ومؤنها الغذائية وممتلكاتها، من جرّاء الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال اليومين الماضيين مصحوبةً برياح شديدة.

 

ووفقاً لمصادر محلية، فقد أدّت الأمطار التي هطلت فجر أمس على الحديدة إلى تدمير مخيّمات المئات من النازحين في مديريّتَي الخوخة والتحيتا جنوب محافظة الحديدة، وتسبّبت في انهيار منازل في منطقتَي حيس والمرواعة، فيما غمرت السيول عشرات المنازل في مناطق اليابلي والعليلي في ضواحي الخوخة والتحيتا.

 

ولفتت المصادر إلى أن أكثر من 100 أسرة نازحة في مخيّمات منطقة الحيمة فقدت مساكنها وكلّ ما تحتويه من مؤن غذائية، وأصبحت في العراء، حيث تفتقر إلى أساسيات العيش الكريم. كذلك، تسبّبت السيول في انهيارات صخرية في محافظات المحويت وحجة وإب ومنطقة جبل رأس في الحديدة.

 

وأدّت الانهيارات، بدورها، إلى تدمير عدد من المنازل، وإجبار المئات من الأسر القاطنة في المناطق الجبلية على إخلاء مساكنها، فضلاً عن قطع الطرقات العامة بين العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات.

 

وبحسب معطيات مركز الإصدار في صنعاء، فإن الحالة الماطرة ستستمرّ حتى منتصف آب/ أغسطس الجاري، بما يوجب على المواطنين أخذ الحيطة والحذر.

 

(رشيد الحداد – الأخبار)

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء