المنبر الاعلامي الحر

اختتام الدورة التدريبية في مجال التنمية المستدامة والتنظيم المجتمعي لـ 30 متدرب

اختتام الدورة التدريبية في مجال التنمية المستدامة والتنظيم المجتمعي لـ 30 متدرب

يمني برس- صنعاء

اختتمت المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب– الادارة العامة لتنمية المجتمعات المنتجة– بالتعاون مع اكاديمية بنيان للتدريب، اليوم الدورة التدريبية في مجال التنمية المستدامة والتنظيم المجتمعي لـ 30 متدرباً من مختلف ادارات تنمية المجتمعات والاعلام واتحاد منتجي الحبوب ومنسقي وحدة الحراثة المجتمعية من15 محافظة .

 

وأكد  مدير عام الادارة العامة لتنمية المجتمعات المنتجة بالمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب المهندس محمد القديمي، إلى أن الدورة التي استمرت 5 أيام شارك فيها 30 متدرباً من مدراء الادارة في ادارة تنمية المجتمعات المنتجة والاعلام وكذا منسقي وحدة الحراثة المجتمعية من أكثر من 15 محافظة  قد ركزت على أهمية ودور العمل المجتمعي -جمعيات منتجي الحبوب- في عمل نهضة زراعية شاملة في مختلف المجالات الزراعية بما يسهم في تنمية تلك المجتمعات عبر تمكينها من استغلال الامكانيات المتاحة فيها بما ينعكس ايجابا على حياة المزارع والمواطن اليمني بشكل عام.

 

واشار القديمي إلى أن الدورة هدفت ايضا الى تنسيق الجهود ما بين الادارة العامة لتنمية المجتمعات المنتجة بالمؤسسة ووحدة الحراثة المجتمعية ومنسقيها واللجان المجتمعية وفرسان التنمية في مؤسسة بينان  والاستفادة من تلك الجهود في توسعة النطاق الجغرافي للعمل التعاوني لجمعيات منتجي الحبوب في مختلف مديريات محافظات الجمهورية لتشمل كل مديرية منها جمعية تعاونية زراعية تضم أكبر عدد ممكن من المساهمين من المزارعين من مختلف القرى والعزل في في هذه المديريات بما يسهم في توسعة نشاط عمل تلك الجمعيات.

 

وأوضح القديمي إلى أن الادارة العامة لتنمية المجتمعات المنتجة بالمؤسسة بالتعاون مع الهيئات الادارية لجمعيات منتجي الحبوب واتحاد منتجي الحبوب والجهات ذات العلاقة وبإشراف من اللجنة الزراعية العليا ستعمل حالياً إلى تنسيق وتشبيك العلاقة والجهود ببن مختلف المؤسسات الخدمية الحكومية منها والخاصة ورأس المال الوطني والجمعيات التعاونية لتنفيذ مختلف مشاريع التمكين المجتمعي عبر آلية منظمة ومنسقة تجعل من العمل المجتمعي أكثر شمولية لكافة جوانب التنمية الزراعية في بلادنا لنصل من خلالها إلى النهضة الزراعية المنشودة بإذن الله.