المنبر الاعلامي الحر

شلل تام يضرب عدن وتعز نتيجة تدهور العملة

يمني برس- متابعات

شهدت مدينة عدن المحتلة، جنوبي اليمن، اليوم الثلاثاء، عصيان مدني شبه كامل، احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية، في ظل الإنهيار المستمر للعملة المحلية وارتفاع الأسعار.

 

وأفاد شهود عيان أن معظم المحلات التجارية في المدينة، أغلقت أبوابها أمام المواطنين، على خلفية انهيار العملة المحلية والارتفاع الهستيري في أسعار المواد الغذائية والأساسية.

 

ووفق شهود العيان أن مالكو محلات بيع المواد الغذائية في المعلا، أرجعوا إغلاق محلاتهم، بسبب عدم استقرار أسعار المواد الغذائية، والتي ترتفع مع مرور الساعات بالتوازي مع إستمرار إنهيار العملة.

 

في السياق، تستمر حالة الإضراب والعصيان المدني الجزئي في محافظتي أبين وحضرموت، لليوم الرابع على التوالي، تزامناً مع تصاعد موجة الاحتجاجات الشعبية الغاضبة ضد تحالف العدوان والفصائل المسلحة الموالية له.

وفي ذات السياق ذكرت مصادر إعلامية أن مدينة تعز تشهد لليوم الثاني على التوالي وسط اليمن عصيانا مدنيا وإضرابا شاملا لجميع المحلات التجارية, احتجاجا على تدهور الحالة الاقتصادية وارتفاع الأسعار بسبب انهيار العملة الوطنية واستهدافها المباشر من قبل تحالف العدوان والمرتزقة  لإحداث انهيار اقتصادي يكسر ظهور المواطنين كما هو الواقع حاليا في كافة المناطق الخاضعة لسيطرة تحالف الغزو والاحتلال الأجنبي.

 

وتشهد مدينة عدن، وعموم المحافظات المحتلة، منذ منتصف سبتمبر الجاري، احتجاجات غاضبة بسبب تردي الاوضاع المعيشية والانفلات الأمني، وسط استهتار حكومة هادي بمعاناة المواطنين.