المنبر الاعلامي الحر

عطوان: ما قاله “قرداحي” عن اليمن هو نصف الحقيقة وأعلن تضامني معه

يمني برس- خاص

أعلن رئيس تحرير صحيفة رأي اليوم الإلكترونية الإعلامي الفلسطيني عبدالباري عطوان اليوم الأربعاء, تضامنه الكامل مع وزير الإعلام اللبناني الأستاذ جورج قرداحي في مواجهة حملة الترهيب والإبتزاز التي يتعرض لها جراء تصريحاته وموقفه المعلن بشأن العدوان على اليمن.

 

وأكد عطوان أن “قرداحي” لم يقل إلا نصف الحقيقة عما يجري في اليمن من قتل وتجويع وحصار للشعب اليمني منذ ما يقرب من الثماني سنوات على يدي تحالف العدوان الأمريكي السعودي.

 

وقال أن وزير الإعلام اللبناني يتعرض لحملة شرسة من قبل المملكة السعودية ودول خليجية تطالب الحكومة اللبنانية بفصله من منصبه, لأنه تجرأ وقال نصف الحقيقة عما يجري في اليمن, في مقابلة قبل شهر من تعيينه في منصبه حين قال “ان الحوثيين يدافعون عن انفسهم ضد الاعتداءات السعودية والاماراتية، وان هذه الحرب في اليمن عبثية ويجب ان تتوقف”.

 

، وأضاف عطوان:” عندما نقول ان الوزير قرداحي لم يقل الا نصف الحقيقة لأنه لم يذكر في هذه المقابلة ان غارات التحالف السعودي الاماراتي أدت لاستشهاد 250 الف يمني، واصابة اربعة اضعاف هذا الرقم، وتدمير مستشفيات ومدارس، ودور حضانة وأسواق عامة، وقصف مجالس عزاء، وصالات افراح، والقائمة طويلة وموثقة.”

 

وتعلقياً على التصريحات التي قالها الوزير قرداحي في مؤتمر صحفي عقده اليوم أشار عطوان إلى أن قرداحي أصاب كبد الحقيقة في رأينا، عندما قال في مؤتمره “لم اخطئ حتى اعتذر ولا يجب ان نبقي في لبنان عرضه للابتزاز لا من دول ولا من سفراء ولا من افراد، وهم يملون علينا من يبقى ومن لا يبقى في الحكومة.. السنا دولة ذات سيادة”.

 

ووصف عطوان هذا الموقف بالشجاع والمشرف والذي يجب ان يحظى بإحترام وتقدير كل الزملاء الإعلاميين والسياسيين من كل المشارب والوان الطيف السياسي، في لبنان والعالم العربي، حتى في دول الخليج، لأنه ينحاز الى الحقيقة ويؤكد على السيادة اللبنانية، ويرفض كل اشكال الترهيب والابتزاز، وكل اشكال الغطرسة والتنمر.