المنبر الاعلامي الحر

العراق.. الإطار التنسيقي يطالب الحكومة باتخاذ إجراءات حازمة لحفظ الأمن ومنع الفوضى

يمني برس- العراق- متابعات

حمل الإطار التنسيقي العراقي، اليوم الأربعاء، الحكومة مسؤولية حماية أمن وسلامة الدوائر الحكومية ومنتسبيها والبعثات الدبلوماسية، وطالبها باتخاذ الإجراءات اللازمة لحفظ النظام ومنع الفوضى.

 

وذكر الإطار التنسيقي في بيان أنه: “بعد أن أكملت قوى الإطار التنسيقي الخطوات العملية للبدء بتشكيل حكومة خدمة وطنية واتفقت بالإجماع على ترشيح شخصية وطنية مشهود لها بالكفاءة والنزاهة، رصدت ومنذ يوم أمس تحركات ودعوات مشبوهة تحث على الفوضى وإثارة الفتنة وضرب السلم الأهلي”.

 

وجاء في البيان: “إن ما جرى اليوم من أحداث متسارعة والسماح للمتظاهرين بدخول المنطقة الحكومية الخاصة واقتحام مجلس النواب والمؤسسات الدستورية وعدم قيام القوات المعنية بواجبها يثير الشبهات بشكل كبير”.

 

ودعا البيان أبناء الشعب العراقي إلى مزيد من الوعي والحذر من مكائد الأعداء والتصدي لأي فتنة يكون الشعب وأبناؤه وقودا لنارها.

 

وخاطب الإطار التنسيقي الجماهير في ختام بيانه قائلا: “نحن معكم وبينكم، همنا حفظ أمن وسلامة أبناء شعبنا العزيز، ولن نخذلكم أبدا وندعوكم إلى اليقظة والانتباه وتفويت الفرصة والاستعداد لكل طارئ”.

 

يشار إلى أن متظاهرين، اقتحموا مساء اليوم الأربعاء، المنطقة الخضراء المحصنة في وسط بغداد، والتي تضمّ مؤسسات حكومية وسفارات أجنبية، وتمكّنوا من دخول مبنى البرلمان، بعد أن تظاهر المئات منهم، وهم مؤيدون للتيار الصدري، احتجاجاً على مرشح خصوم الصدر السياسيين في الإطار التنسيقي لرئاسة الوزراء.

 

وانسحب أتباع “التيار الصدري” من البرلمان بعد اقتحامهم له، تلبية لدعوة زعيمهم مقتدى الصدر.