المنبر الاعلامي الحر

قيادات عسكري وسياسية وأمنية يوجهون رسائل مهمة لتحالف العدوان

يمني برس- تقارير/

أكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع بأن أبطال القوات المسلحة على أتم الجهوزية والاستعداد، وقال في تصريح أجراه خلال العرض العسكري الذي أقامته المنطقة العسكرية المركزية “إذا أراد العدوان السلام فقد قدم الوفد المفاوض ما فيه الكفاية وزيادة، وكذلك قائد الثورة المباركة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، وإن أراد الحرب فنحن أهلها وجاهزون ومستعدون لها وما هذه الدفع العسكرية التي تتخرج اليوم إلا للاستعداد لذلك”.

ويأتي تصريح المتحدث العسكري تزامنا مع انتهاء فترة الهدنة ومساعي الأمم المتحدة لتجديدها..

 

من جهته أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور بأن توفير المرتبات المتوقفة منذ سبع سنوات وفتح مطار صنعاء إلى أكثر من وجهة سفر، مدخل نجاح أي اتفاق على هدنة مقبلة، وقال إن المجلس السياسي والحكومة لن يقبلا بأي هدنة، إذا لم ترتبط بإنجاز ملموس آخر غير ما تم خلال الأشهر الماضية.

وقال رئيس الوزراء وافقنا على الهدنة في إطار الرفع التدريجي للحصار، وإذا لم تكن الهدنة مرتبطة بتحقيق مصالح مباشرة للمواطنين فلا حاجة لنا فيها.

إلى ذلك أكد وزير الداخلية اللواء عبدالكريم الحوثي بأن القوى الأمنية إلى جانب القوات المسلحة على أتم الجهوزية لتنفيذ توجيهات القيادة سلماً أو حربا، لافتا إلى أن اليمن ينطلق إلى الهدنة من مبدأ قراني في الجنوح إلى السلم، وهو يراهن على الله، وعلى حكمة قرارات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وليس على وفاء الأعداء بالتزاماتهم .

وزير الداخلية اللواء عبد الكريم الحوثي قال في تصريح له ” تحالف العدوان لم يف بتعهداته وفقاً لبنود الهدنة الماضية باستثناء تنفيذ نسبي في بندي الرحلات الجوية وسفن الوقود”، وأضاف: “حاضرون على أتم الجهوزية لما تقرره القيادة سلماً أو حرباً، ورهاننا على الله وحكمة القائد حفظه الله.

في السياق أكد الناطق الرسمي لحكومة الإنقاذ وزير الإعلام ضيف الله الشامي على أن ‏دفع رواتب جميع موظفي الدولة التي ينهبها ويسيطر عليها تحالف العدوان منذ نقل البنك المركزي اليمني إلى عدن من أهم أولويات قيادتنا للقبول بتمديد الهدنة.

وكان عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي قد أكد في كلمته في الحفل العسكري الذي شهدته المنطقة المركزية لتخرج دفعة “قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم” بأن على العدوان وقف الحرب على الشعب اليمني ورفع الحصار، وإلا فالجميع في الساحات والميادين جاهزون لمواجهة العدوان وهزيمته بإذن الله.