المنبر الاعلامي الحر

الرئيس الصماد يهني رئيس حزب المؤتمر ويناقش مع قيادة السلطة القضائية أوضع القضاء في ظل العدوان

يمني برس – تقرير

بعث رئيس المجلس السياسي الأعلى للجمهورية أ/ صالح الصماد اليوم 24 أغسطس 2016م برقية تهنئة إلى رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح وقيادات المؤتمر وكوادره بمناسبة الذكرى الـ 34 لتأسيس الحزب . وعبر الرئيس الصماد نيابة عنه وعن أعضاء المجلس السياسي الأعلى  والشعب اليمني عن أزكى التهاني والتبريكات لرئيس المؤتمر الشعبي العام وقياداته وقواعده الوطنية في كل محافظات الجمهورية بهذه المناسبة التي تعتبر مناسبة وطنية هامة تعبر عن ظاهرة من ظواهر التطور السياسي كان لها دور محوري في إثراء التجربة السياسية لكل ما قبلها وما بعدها من التجارب الحزبية والتنظيمية في اليمن المعاصر. وقال الصماد في برقيته : إننا في المجلس السياسي نثمن عاليا الجهود والأدوار الوطنية في المراحل المفصلية في تاريخ اليمن التي كان للمؤتمر الشعبي العام فيها وقياداته ومبادراته أدواراً مؤثرة وأخرى مستمرة التأثير، والتي كان آخرها الإتفاق التاريخي في هذه المرحلة شديدة الحساسية من مراحل صراع اليمن مع قوى التبعية والهيمنة ومواجهة الغزو والإحتلال والمؤامرة المتكاملة على اليمن وشعبه والتي استهدفت كل كيان اليمن ومقوماته ومكتسباته وتراثه الإنساني والوطني والسياسي والاجتماعي وخرجت الجماهير اليمنية مؤيدة لها بطوفان بشري لم يشهد له اليمن والمنطقة مثيلا من قبل “. وأكد الصماد أنه : بهذه المناسبة على الاعتزاز بما تحقق من مقاومة وطنية ناصعة البياض مع المؤتمر الشعبي العام وكل القوى والتنظيمات والأحزاب السياسية التي مثل المؤتمر الشعبي العام مظلة لنشاطها قبل التعددية وتلك الأخرى التي خرجت بفعل التطور السياسي الذي كان للمؤتمر الشعبي العام دوره المفصلي فيها عقب تحقيق الوحدة اليمنية وإعلان التعددية السياسية وما يمكن أن يبنى عليه مستقبل اليمن بالاستفادة من كل هذه التجربة عالية الأداء والتفاعل مع طبيعة الشخصية اليمنية وقناعاتها ومثلها ودوافعها. وأضاف :  نبارك لكم في المؤتمر الشعبي العام هذه الذكرى الوطنية متمنين أن تحل العام القادم وقد تجاوز اليمن بفضل سعي كل الشرفاء والتيارات الوطنية النزيهة كل الصعوبات والتحديات وانتصر في معركته ضد الغزو والإحتلال ومحاولات التحكم بالقرار الوطني ومحاصرته عن اللحاق بالمستقبل وتطوير تجربته الديمقراطية الراسخة والمتميزة ”

من جهة ثانية ناقش الرئيس الصماد اليوم مع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي الدكتور عبد الملك ثابت الأغبري، ورئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي عدد من المواضيع المتعلقة بالشأن القضائي . وأكد الصماد أن تطوير مجلس القضاء الأعلى من أولويات المجلس السياسي الأعلى. وأشار إلى أن هذه الأولوية تأتي انطلاقا من حساسية المرحلة وخطورتها وأهمية انتظام المؤسسة القضائية وتجاوز آثار استهداف العدوان لها وضرورة تحقيق العدل عبر القضاء بما يكفل إستباب الأمن الذي يسعى العدوان وأدواته لاستهدافه. وقال ” إن من الواضح أن أي مشروع استقرار يزعج تحالف العدوان ولو كان لديهم بُعد نظر لأمنوا عدن كنموذج، لا كما أصبحت أنموذجا للفوضى وللقاعدة وداعش . وأوضح الرئيس الصماد أن هدف اللقاء بالقيادات القضائية تعزيز الجهود وتطوير الأداء ومواجهة تكالب العدوان وتجاوز الأمور الروتينية في بعض الأعمال القضائية وإصلاح الخلل الحاصل خلال السنوات الماضية وتحقيق استقلال القضاء وسلامته من أي توظيف حزبي أو سياسي وتفعيل النيابات والمحاكم في المحافظات ومساعدة الأجهزة الأمنية على إنفاذ القوانين والعمل من خلالها. من جانبه عبر رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي الدكتور عبد الملك الاغبري عن سعادته بهذا اللقاء وبما تحقق من قيام المجلس السياسي الأعلى كخطوة مهمة وأساسية في سبيل استعادة هيبة الدولة وتعزيز ووجودها ووجود الدستور والقانون. وأكد أن أي تهديدات أو استهداف لن يثني القضاة ومنتسبي المؤسسة القضائية عن مواصلة العمل وأن السلطة القضائية تعمل طوال الوقت بكل طاقاتها وفي أصعب الظروف وفي كل المناطق وتجاوز كل الصعوبات وشح الإمكانيات وستواصل العمل وفق ذلك وتعزز التنسيق والعمل المشترك مع المجلس السياسي الأعلى فيما يخص الأعمال الإجرائية وبما يحقق تعزيز وجود المؤسسة القضائية واستقلالها الذي يحرص عليه الجميع. من جهته تمنى رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي كل التوفيق والنجاح للمجلس السياسي الأعلى في أعماله .. مستعرضا جهود وأعمال المؤسسة القضائية تحت تأثير الأوضاع غير المستقرة منذ 2011 واستمرار تماسك المؤسسة القضائية وعملها بمهنية في كل الظروف وعمل بعض المحاكم تحت القصف وبكل طواقمها وبمهنية عالية .