المنبر الاعلامي الحر

معارك حاسمة تدور وسط مديرية جبل مراد وقوات خاصة في حرب المدن تتأهب مع لواء قبائل مراد لإقتحام مدينة مأرب .. والحوثي يكشف ما يجري حتى لا تسفك الدماء (تفاصيل)

معارك حاسمة تدور وسط مديرية جبل مراد وقوات خاصة في حرب المدن تتأهب مع لواء قبائل مراد لإقتحام مدينة مأرب .. والحوثي يكشف ما يجري حتى لا تسفك الدماء (تفاصيل)

1٬457

يمني برس:

 

تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية، السبت، من التقدم بشكل كبير وتحقيق إنجاز عسكري جديد في المعارك الدائرة ضد مرتزقة العدوان في مديرية جبل مراد الواقعة جنوب غرب مدينة مأرب، في الوقت الذي عززت فيه وزارة الدفاع القوات المتواجدة في محيط المدينة، بكتيبة متخصصة في حرب شوارع المدن.

 

وأفاد مصدر عسكري لـ”يمني برس” بأن أبطال الجيش واللجان الشعبية تمكنوا خلال الساعات الماضية بعد معارك شرسة مع المرتزقة من التوغل إلى وسط مديرية جبل مراد جنوب غرب مدينة مأرب.

 

وأوضح المصدر أن الجيش واللجان الشعبية تقدموا من منطقة الزعط والأوشال، وتمكنوا من تطهير مناطق الصنف والمعود وسط مديرية جبل مراد، وسط إنهيارات كبيرة في صفوف مرتزقة تحالف العدوان.

 

وأكد المصدر بأن مرتزقة العدوان تكبدوا خسائر فادحة في العتاد والأرواح في المعارك التي شهدتها منطقة حيد آل أحمد بمديرية جبل مراد، ومصرع وجرح العشرات من المرتزقة بينهم قيادات عسكرية أبرزها، القيادي المرتزق محمد عبدالله كريش، والقيادي المرتزق طالب علي صهيب بحيبح.

 

مصادر عسكرية أخرى، أفادت بأن كتيبة من الجيش واللجان متخصصة بحرب شوارع المدن، وصلت إلى أطراف مديرية مدغل، الواقعة شمال غرب مدينة مأرب.

 

وأوضحت المصادر، بأن وصول هذه الكتيبة الخاصة إلى أطراف مدينة مأرب جاء بعد يومين من توغل الجيش واللجان الشعبية إلى الخطوط الدفاعية ما قبل الأخيرة لمرتزقة العدوان شمال غرب المدينة.

 

وأشارت المصادر إلى أن وصول الكتيبة المتخصصة يؤكد جدية أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية بالتوغل صوب مدينة مأرب لتأمينها خلال الأيام القادمة.

 

إلى ذلك، كشفت مصادر قبلية لـ”يمني برس” عن تشكيل “لواء الإسناد” الخاص بقبائل مراد، لمساندة الجيش واللجان الشعبية في معركة تحرير مدينة مأرب وكامل المحافظة.

 

وقالت المصادر إن اللواء الذي تم تشكيله شهد تدافع كبير من أبناء قبائل مراد في المديريات المحررة بمحافظة مأرب للإنضمام إلى هذا اللواء التابع للجيش واللجان الشعبية.

 

وبخصوص التواصل مع القبائل في مأرب وغيرها، قال عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي، في رده على أسئلة الصحفي البريطاني عضو مجموعة الأزمات الدولية بيتر سيلسبري، إن التواصل مستمر حتى لا تسفك الدماء، والحفاظ على الجمهورية اليمنية.

 

وأوضح الحوثي في هذا الصدد أنه تم إنشاء فريق المصالحة الوطنية بقرار من المجلس السياسي الأعلى، وهذا القرار تحركت فيه مجاميع كبيرة من أبناء القبائل اليمنية الأخرى والتواصل مع إخوانهم من قبائل مأرب وغيرها، وهذا هو ما يجري وما يحصل.

 

وأضاف” نحن نتواصل باستمرار مع القبائل من أجل حقن الدماء وإنهاء الثأر، أما ما يحصل مع قبائل مأرب فقبائل مأرب كريمة، وتعرف أن موقعها الطبيعي الدفاع عن اليمن، وهي بهذا تعود لحضن الوطن للحضن الطبيعي لها ولما تؤمن به من مبادئ وقيم، ولذلك عندما تجدها مسارعة إلى ذلك فهو نتيجة لما تحمله من عادات وتقاليد وحب للوطن”.

 

وكانت مصادر مطلعة كشفت قبل أيام قليلة، أن الإتصال والتواصل من قبل قيادة الجيش واللجان الشعبية، مع مشائخ مديرية جبل مراد المقاتلين إلى جانب مرتزقة العدوان، أفضى إلى مسودة إتفاق سيتم التوقيع عليها وإعلانها قريباً.

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء