المنبر الاعلامي الحر

رجال أعمال مقربون من حزب الله اشتروا شحنات الوقود الإيرانية إلى لبنان

يمني برس:

 

أكدت مصادر مطلعة، يوم الخميس، أن شحنات الوقود المتجهة من إيران إلى لبنان، والتي تحدث عنها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، قد تم شراؤها من قبل رجال أعمال مقربين من حزب الله.

 

وأفادت وكالة “انباء فارس”، انه بمجرد أن أعلن السيد حسن نصر الله عن أن سفينة الوقود الإيرانية ستتحرك في غضون الساعات القادمة نحو لبنان، وحذر من التعرض لها واعتبرها “أرض لبنانية” أي أن التعرض لها سيفتح الباب أمام رد قوي من قبل المقاومة، صدرت ردود أفعال سلبية تجاه هذا الأمر من قبل وسائل الإعلام المناوئة سواء في الداخل أو الخارج، ومن بينها إثارة موضوع كيفية تسديد ثمن شحنات الوقود هذه.

 

هذا في حين، انه وفق الأخبار الواردة، فإن شحنات الوقود الإيرانية إلى لبنان، التي تهدف للمساعدة في تخفيف نقص الوقود، اشترتها بالكامل مجموعة من رجال الأعمال اللبنانيين المقربين من حزب الله. وأنها تعتبر ملكا لهم بدءا من لحظة الشحن.

 

وفضلاً عن إثارة الشبهات بهذا الخصوص، فإن خطاب السيد نصر الله ومنذ الدقائق الأولى اتخذ أبعاداً متسعة النطاق، حيث تحركت مجموعة الجبهة السياسية – الاعلامية المناوئة للمقاومة داخل لبنان وخارجه، وبدأت تثير الموضوع من مختلف الجوانب.

 

كما أن ردود الفعل السلبية من قبل الشخصيات اللبنانية المعارضة لحزب الله، كسعد الحريري وسمير جعجع من الذين كانت مواقفهم سبباً رئيسياً في الأزمات الشديدة التي تعصف بلبنان، قوبلت بردود فعل واسعة من قبل المستخدمين اللبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

فيما رأى الخبراء والمتابعون ان إعلان السيد حسن نصر الله أن السفن الحاملة لشحنات الوقود الإيراني تعتبر منذ لحظة إرسالها “أرضا لبنانية”، يمثل فشلاً آخر للكيان الصهيوني من شأنه أن يوسع معادلة الردع من قبل المقاومة.