المنبر الاعلامي الحر

أفغانستان من وادي بانشير: نجل أحمد شاه مسعود يدعو واشنطن لمدّه بالسلاح من أجل مقاومة طالبان

يمني برس:

 

أكدت تقارير وتصريحات سياسية عدم سيطرة طالبان على كل الأراضي الأفغانية وتحديداً وادي بانشير شمال شرق كابول، حيث طالب نجل القائد أحمد شاه مسعود بتحويله إلى مركز لمقاومة طالبان.

 

وطالب أحمد مسعود نجل القائد أحمد شاه مسعود الذي اغتاله تنظيم القاعدة في 2001 في مقال نشرته صحيفة “واشنطن بوست” بدعم أمريكي بالأسلحة والذخائر للميليشيا التي يقودها في أفغانستان من أجل مقاومة طالبان التي استعادت السلطة في كابول.

 

وقال أحمد مسعود “ما زال بإمكان أمريكا أن تكوّن ترسانة كبيرة للديموقراطية” عبر دعم مقاتليه المجاهدين” الذين “أصبحوا مستعدين مرة أخرى لمواجهة طالبان”.

 

وكان والده أحمد شاه مسعود من عناصر المقاومة ضد السوفيت كما قاتل طالبان قبل أن تغتاله القاعدة. وقد اعتبر بطلا قوميا بموجب مرسوم رئاسي في عام 2019، وإن كانت قوات “أسد بانشير” قد تركت ذكريات متضاربة لدى سكان كابول الذين علقوا مطلع تسعينات القرن الماضي في القتال بين “المجاهدين” المتنافسين.

 

ونشر أحمد مسعود الذي يقود حزبا سياسيا اسمه “جبهة المقاومة” الإثنين عموداً في المجلة الفرنسية “لا ريغل دو جور” ، دعا فيه الأفغان إلى الانضمام إليه في “معقلنا في بانشير وهي آخر منطقة حرة في بلدنا المحتضر”.

 

وفي مقاله في صحيفة واشنطن بوست، قال أحمد مسعود إن جنود الجيش الأفغاني “الغاضبين من استسلام قادتهم” وكذلك بعض أعضاء القوات الخاصة الأفغانية، انتقلوا إلى بانشير.  وتُظهر لقطات متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي نائب الرئيس السابق أمر الله صالح وأحمد مسعود معا في وادي بانشير، وهما يؤسسان كما يبدو لتمردٍ على النظام الجديد.

 

من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس (19 آب/أغسطس 2021) إن المقاومة ضد طالبان تتركز في بانشير مع صالح ومسعود، داعيا إلى إجراء محادثات من أجل تشكيل “حكومة تمثيلية” في أفغانستان.

 

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في موسكو إن “طالبان لا تسيطر على كل الأراضي الأفغانية. تصل معلومات عن الوضع في وادي بانشير”، حيث تتمركز قوات المقاومة التابعة لنائب الرئيس (أمر الله) صالح وأحمد مسعود”.

 

وقال لافروف في مؤتمر صحافي في موسكو إن “طالبان لا تسيطر على كل الأراضي الأفغانية. تصل معلومات عن الوضع في وادي بانشير” بشمال شرق كابول “حيث تتمركز قوات المقاومة التابعة لنائب الرئيس (أمر الله) صالح وأحمد مسعود”.

 

ودعا لافروف مجددا إلى “حوار وطني يسمح بتشكيل حكومة تمثيلية”، مؤكدا أن روسيا كانت تصر في ألأساس على آلية من هذا النوع لإنهاء النزاع الأفغاني قبل سيطرة طالبان على كابول ومعظم أنحاء البلاد.

 

ودعمت موسكو مبادرة في هذا الاتجاه من قبل الرئيس الأفغاني السابق حميد كرزاي وأطلقت تصريحات مطمئنة وتنم عن انفتاح تجاه طالبان.

 

ولم تتمكن طالبان يوما من السيطرة على وادي بانشير الذي يصعب الوصول إليه. وقال أحمد مسعود “لكننا بحاجة إلى مزيد من الأسلحة والذخيرة ومزيدا من المعدات”، مؤكدا أن طالبان تشكل تهديدا خارج البلاد أيضا.  وتابع أن “أفغانستان ستصبح تحت سيطرة طالبان بدون شك، قاعدة للإرهاب الإسلامي الراديكالي وستُحاك من هنا مؤامرات ضد الديموقراطيات مرة أخرى”.

 

ومنذ عودتها إلى السلطة الأحد بعد عشرين عاما على طردها من الحكم في عام 2001 من قبل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 أيلول/سبتمبر، عرضت طالبان مخزونات من الأسلحة والمعدات التي تم الاستيلاء عليها من القوات الأفغانية معظمها جاء من الولايات المتحدة. وطلب أحمد مسعود من واشنطن مواصلة دعم “قضية الحرية” وعدم التخلي عن أفغانستان لطالبان، مؤكدا “أنتم أملنا الأخير”.