المنبر الاعلامي الحر

نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: مثيروا الحرب في اليمن يتوسلون إيران للخروج من الأزمة

يمني برس:

 

أكد نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي، أن مثيري الحرب في اليمن يتوسلون إيران للخروج من الأزمة.

 

ونقلت وكالة تسنيم الدولية للأنباء عن العميد فدوي، في تصريح، قوله: “لم يحقق الأمريكيون طيلة الـ43 عاما الماضية أي انتصار أمام الثورة الاسلامية.. ولم تنتهي المواجهة بعد الدفاع المقدس واستمرت في أبعاد أخرى”.

 

وأشار إلى أن أي مكان انتشر فيه عبق الثورة تغير وتطور.. قائلاً: “إن خير مثال على ذلك هو اليمن.. فالمعرض الذي أقامته اليمن عن إنجازاتها في مجال الصواريخ والطائرات المسيرة، إذا اجتمعت كل الدول العربية فلن تتمكن من إقامة مثل هذا المعرض.. اليوم من بدأ حرب اليمن يتوسل إلينا للخروج من الأزمة”.

 

وأضاف: إن “جميع الأنشطة الأمريكية في غرب آسيا كانت تهدف إلى الوصول إلينا، وكان هدفهم تحقيق انتصار على الثورة الإسلامية، لكنهم لم يحققوا أي انتصار واحد”.

 

وتابع: إن “عملية انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة بدأت منذ وقت طويل.. مبينا أن أمريكا وحلفائها اليوم في وضع يجب عليهم فيه إيجاد ردع في مواجهتنا وهم في موقف منفعل ومتأثر أمام الثورة الإسلامية”.

 

وقال: “دورنا اليوم في المعادلات العالمية واضح ولن يتمكن الأمريكيون من إيقافنا.. الأمريكيون هم من يتراجعون أمامنا، نحن متواجدون في الحديقة الخلفية لأمريكا.. بدأ انسحاب أمريكا من المنطقة منذ انتصار الثورة، واليوم تتجلى هذه القضية ويمكن للعالم كله أن يراها”.

 

وحول الأوضاع في الخليج، قال فدوي: “لم يتمكن الأمريكيون من تشكيل تحالف أمني في الخليج الفارسي، لأن من هو مصدر انعدام الأمن لا يمكنه توفير الأمن.. لكننا في المقابل، وفرنا الأمن أينما ذهبنا.. والدليل على ذلك هو الوضع اليوم في لبنان وسوريا والعراق”.

 

وأضاف: “لسنا تابعين للآخرين في المجال العسكري بل نحن مصدر هذا المجال.. لدينا قوة بشرية جيدة جدا في البلاد، ولهذا، نحن رواد في المجال العسكري.

 

وعن تحركات الجماعات الإرهابية في المنطقة، قال نائب قائد الحرس الثوري: “عندما لا تستطيع أمريكا نفسها القيام بأي إجراء ضدنا، فبالتأكيد لن يتمكن عملائها الصغار من التحرك ضدنا.. بالطبع، أخبرنا الدول الصديقة أنها إذا لم تتمكن من ضبط تلك الجماعات الإرهابية، فسنكون نحن قادرين على القضاء عليها”.