المنبر الاعلامي الحر

قطاع المرأة بوزارة الشباب يختتم برامجه التدريبية لـ 250 متدربة من اسر الشهداء والمرابطين

يمني برس- صنعاء 

اختتم بصنعاء اليوم برامج تدريبية في مجالات أسس التمريض والرخصة الدولية لقيادة الحاسوب، والخياطة والتطريز، وصناعة البخور والعطور وكذا صناعة الرايزن الإكسسوارت والتصوير الاحترافي.

هدفت البرامج التي نظمها على مدى ستة أشهر، قطاع المرأة بوزارة الشباب والرياضة ممثلاً بمركز إعداد القيادات النسوية، بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء، تأهيل 250 متدربة من أسر الشهداء والمرابطين في المجالات المستهدفة.

 

وفي الاختتام أكد وزير الشباب محمد حسين المؤيدي، الحرص على تفعيل برامج التدريب والتأهيل في مختلف القطاعات .. مشيداً بدور المرأة وإسهامها ووقوفها إلى جانب أخيها الرجل لخدمة المصلحة العامة.

 

ولفت إلى خطط وبرامج الوزارة في تمكين الفتيات من مزاولة أنشطتهن وتنمية قدراتهن والاستفادة من مخرجات برامج التدريب والتأهيل خاصة ما يتعلق بالخياطة والتصوير وأسس التمريض وصناعة البخور والمشغولات اليدوية منها التطريز والخياطة وغيرها.

 

وأشار الوزير المؤيدي إلى تزامن اختتام البرامج التدريبية مع ذكرى ميلاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام لاستلهام الدروس والعبر من سيرتها العطرة ونضالها في نصرة الإسلام .. معرباً عن الأمل في استفادة المتدربات من مضامين ومعارف ومفاهيم البرامج التدريبية وتطبيقها على الواقع.

 

فيما أشار نائب وزير الصناعة محمد الهاشمي إلى دعم الوزارة لتسويق منتجات الأسر المنتجة في مختلف الأسواق خاصة ما يتعلق بمنتجات البخور والعطور والمشغولات اليدوية وأعمال المعجنات والأزياء النسائية المختلفة.

ودعا الهاشمي إلى العمل والابداع في ظل الظروف الحالية التي تعيشها البلاد , وشدد على ضرورة الاستمرار في تنمية قدرات الانسان اليمني واستغلال الطاقات لبناء اليمن الجديد ذات السيادة و الاستقلال ,  منوها الى ما حققته اليمن من نجاحات كبيرة في مجالات كثيرة في ظل الحرب والحصار .

وأشاد بدور وزارة الشباب في دعم أنشطة وبرامج الأسر المنتجة وتقديم الرعاية والاهتمام لهن من خلال توفير برامج التدريب والتأهيل بما يسهم في الارتقاء بمنتجاتهن المحلية، وتمكينها من المنافسة في الأسواق.

بدورها أكدت وكيلة قطاع المرأة بوزارة الشباب هناء العلوي، أن البرامج التدريبية تأتي ضمن أنشطة الوزارة لتعزيز قدرات المرأة في مختلف المجالات خاصة الخياطة والتطريز والمشغولات اليدوية.

 

وأشادت باهتمام قيادة الوزارة في دعم أنشطة القطاع في مختلف المجالات ومنها التدريب والتأهيل .. مثمنة تفاعل المشاركات مع برامج التدريب والتأهيل وإنجاحها.

 

من جانبها عبرت مديرة مركز إعداد القيادات الشابة زينب اسحاق، عن الأمل في استفادة المشاركات مما تلقينه من معارف ومهارات على واقع العمل بما يسهم في تحسين دخلهن خاصة في ظل الظروف الراهنة.

 

وفي الاختتام بحضور وكيل وزارة الشباب لقطاع الشباب محمد الصرمي ومدير صندوق النشء والشباب عبد الحميد المغربي ورئيسي المؤسسة العامة للإسمنت قاسم الوادعي والمؤسسة العامة لصناعة الغزل والنسيج عبد الاله شيبان والوكيلين المساعدين لقطاع لشباب أحمد العشاري والتخطيط الدكتور جابر البواب، تم تسليم شهادات تقديرية للمشاركات في البرامج التدريبية.

 

وأهدى مركز إعداد القيادات النسوية، وزير الشباب ونائب وزير الصناعة ووكيلة قطاع المرأة العلوي، ورئيس المؤسسة العامة للأسمنت الوادعي والمدير التنفيذي لصندوق النشء والشباب المغربي، دروع عرفاناً بدورهم في دعم الأنشطة.

 

إلى ذلك افتتح وزير الشباب ونائب وزير الصناعة معرض الأسر المنتجة واستمعوا من القائمات على المعرض إلى إيضاح عن أجنحته المتضمنة مشغولات للمشاركات في البرامج التدريبية، من ملابس وعطور ومعجنات وحلويات ومشغولات حرفية ويدوية.

 

وأشاد الزائرون بما احتواه المعرض من أعمال حرفية ويدوية تسهم في تحسين دخل المشاركات لمواجهة أعباء الظروف المعيشية إزاء استمرار الحصار والعدوان.