المنبر الاعلامي الحر

مدينة ذمار تشهد مسيرة جماهيرية حاشدة إحياءً لذكرى عاشوراء ونصرة للشعب الفلسطيني

يمني برس- ذمار/

شهدت مدينة ذمار اليوم الاثنين، مسيرة جماهيرية حاشدة لإحياء ذكرى عاشوراء ونصرة الشعب الفلسطيني تقدمها قيادة المحافظة والسلطة المحلية والقضائية والأمنية والمكتب التنفيذي والفعاليات والقطاعات المدنية.

ورفع المشاركون في المسيرة، شعارات ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، والمؤكدة على استمرار ثورة الإمام الحسين عليه السلام في مواجهة الظالمين والطغيان والعدوان.

 

وفي المسيرة، أكد محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي أن أعظم درس في التاريخ موقف ومظلومية الإمام الحسين من حيث التضحية والفداء.

 

وبين أن الإمام الحسين عليه السلام مدرسة في القيم الفاضلة، ومن المهم استحضار الدروس من ذكرى استشهاده في العزة والكرامة والحرية، وقال “نستمد صمودنا في مواجهة العدوان من ثورة الإمام الحسين عليه السلام.

 

كما أكد المحافظ البخيتي الوقوف الكامل إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة ضد العدو الصهيوني.

 

فيما أشاد وكيل وزارة الإرشاد صالح الخولاني بصمود أبناء ذمار وحضورهم ووعيهم وتضحياتهم في مواجهة العدوان.

 

وقال “هذه الذكرى تبين لنا عظمة الحق والقرآن والتضحية وبشاعة الظلم والطغيان” .. مشيرا إلى أن حب الإمام الحسين هو الذي أخرج الناس في هذه المسيرات والفعاليات.

 

وأضاف” من ذمار العزة والكرامة نجدد ذكرى الحسين لتحصين شبابنا من الأفكار المغلوطة، كما نتذكر تضحيات حسين عصرنا وصموده في مواجهة الظالمين”.

 

فيما أكدت كلمة العلماء التي ألقاها العلامة اسماعيل الوشلي، أن الإمام الحسين خرج لإعادة الأمة إلى مسارها الصحيح رافعا راية الحق ضد الباطل والفجور.

 

ودعا الجميع إلى العمل الجاد في سبيل الله ووفق المسار القرآني ونهج الإمام الحسين عليه السلام.

 

تخللت المسيرة فقرة إنشادية وقصيدتان للشاعرين صالح الجوفي وأحمد هبه.

 

وأكد بيان صادر عن المسيرة تمسك الشعب اليمني بالموقف المبدئي تجاه قضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والمعادي للعدو الصهيوني والغطرسة الأمريكية.

 

واستنكر أشكال التطبيع والعلاقات مع العدو الصهيوني من قبل أنظمة العمالة والخيانة .. منددا بالعدوان الصهيوني على غزة واستهداف قادة المقاومة واقتحامات المسجد الأقصى.

 

ودعا البيان شعوب وأحرار الأمة والعالم الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني .. مؤكداً الوقوف مع محور المقاومة والجهاد في مواجهة اليهود والصهاينة حتى دحرهم وتحرير المقدسات في فلسطين.

 

وجدد بيان المسيرة التأكيد على الوقوف إلى جانب لبنان في مواجهة التهديدات الاسرائيلية وإلى جانب المقاومة ممثلة بحزب الله .. مباركا احتفاله بالأربعين ربيعا من الجهاد.

 

ولفت البيان إلى استمرار الصمود في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي .. مشيراً إلى أن التضحيات لن تكون بمستوى خسائر الاستسلام والخنوع التي تخسر الأمة فيها كل شيء.

 

إلى ذلك، نُظمت في مديريات المحافظة مسيرات وفعاليات لإحياء ذكرى عاشوراء والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

 

وأكد المشاركون في المسيرات والفعاليات التي شاركت فيها أعضاء من مجلسي النواب والشورى وقيادات وأعضاء المجالس المحلية والمكاتب التنفيذية، المضي على نهج الإمام الحسين عليه السلام في مقارعة الطغاة والتصدي لقوى الاستكبار العالمي ومواصلة الصمود ورفد الجبهات لمواجهة للعدوان وإفشال مخططاته.

 

وأشاروا إلى وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني حتى استعادة أراضيه المغتصبة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

 

واعتبروا ذكرى عاشوراء، محطة لاستلهام الدروس من مأساة كربلاء والاستفادة من سيرة الإمام الحسين عليه السلام .. لافتين إلى أهمية الاقتداء بمواقفه وشجاعته وتضحيته بنفسه وأسرته من أجل الأمة وجهاده في سبيل نصرة الحق ومقارعة الظلم والطغيان.

 

وأكدت بيانات المسيرات، السير على نهج الحسين عليه السلام والتحلي بثباته في مواجهة الطغيان والعدوان، واقتفاء شعار “هيهات منَّا الذلة” كخيار يتوارثه الأجيال ويسلكه الأحرار.

 

ونددت البيانات بجرائم العدو الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني في طل صمت دولي .. داعية الشعوب الحرة الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، والتصدي للهيمنة الأمريكية الصهيونية.