المنبر الاعلامي الحر

شاهد حطام طائرتين أمريكيتين نوع “Scan-Eagle” بعد اسقاطهما في مأرب (فيديو)

يمني برس:

 

نشر الإعلام الحربي اليمني، يوم الأربعاء، مشاهد لحطام طائرتي التجسس الأمريكية “Scan-Eagle” اللاتي تم اسقاطهن في سماء مديرية صرواح بمحافظة مأرب بصواريخ أرض جو لم يكشف عنها.

 

إذ لم تمر 48 ساعة على إسقاط الطائرة الأمريكية بدون طيار “سكان إيغل” في محافظة مأرب، حتى اصطادت الدفاعات الجوية طائرة أخرى من نفس النوع في المحافظة ذاتها، لتؤكّـد عمليًّا على أن النجاحات اليمنية في جبهة الدفاع الجوي ليست أحداثاً عابرة أَو مصادفات، بل إنجازات لعمليات تطوير تسير بخطى ثابتة وفي مسار تصاعدي لمواجهة أحدث التقنيات العالمية والتغلب عليها، برغم صعوبة الظروف وشحة الإمْكَانيات، وهو أمر تؤكّـده قائمة غير بسيطة من أنواع الطائرات المسيرة المتطورة التي تم إسقاطها في اليمن وبشكل متكرّر طيلة الفترة الماضية من عمر العدوان.

 

طائرة “سكان إيغل” الأمريكية الثانية التي تم إسقاطها مع أول ساعات، يوم أمس الثلاثاء، كانت تنفذ مهاماً عدائية في أجواء منطقة المشجح بمديرية صرواح في محافظة مأرب عندما تم إسقاطها بصاروخ أرض جو، بحسب تصريح المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع.

 

وتعد هذه هي الطائرة الثالثة من هذا النوع التي يتم إسقاطها في اليمن، بعد إسقاط واحدة قبل يومين، وأُخرى في نوفمبر عام 2019.

 

تكرار عملية إسقاط نفس الطائرة خلال يومين، أعاد تسليط الضوء على القدرات العسكرية اليمنية، خُصُوصاً وأن هذه الطائرة تتمتع بمواصفات متطورة ومزودة بتقنيات حديثة للرصد والتجسس، الأمر الذي أكّـد على أن “تحييد” هذا النوع من الطائرات بات أمراً ثابتاً ونقطة مسجلة في رصيد مميزات وقدرات الدفاعات اليمنية، وليس مُجَـرَّدَ مصادفة، أَو حدثاً عابراً.

 

وبذلك، يضاف هذا النوع من الطائرات إلى قائمة متنوعة من الطائرات الحديثة بدون طيار، التي تمكّنت القوات المسلحة من إسقاطها بصورة متكرّرة خلال السنوات الماضية، وبما يؤكّـد القدرة على تحييدها والتغلب على أنظمتها المتطورة.