المنبر الاعلامي الحر

موقع فرنسي: استمرار بايدن في دعم العدوان على اليمن يؤكد سيره على نهج أوباما وترامب

موقع فرنسي: استمرار بايدن في دعم العدوان على اليمن يؤكد سيره على نهج أوباما وترامب

يمني برس:

 

تطرق موقع “ليس كخيز- les crises” الفرنسي إلى دعم أمريكا الحرب العدوانية على اليمن من خلال استمرار التعاون مع السعودية التي تشن حرباً على اليمن منذ 2015م، إلى جانب الإمارات وعدد من الدول.

 

ونشر الموقع  الفرنسي التقرير نقلاً عن صحيفة “ريسبونسيبل ستيتكرافت” تحت عنوان “أمريكا بايدن تشارك في الحرب على اليمن “للكاتبين ميدع بنيامين وأرييل جولد” قائلاً أن الرئيس الأمريكي جو بايدن وافق على الاحتفاظ بإمدادات كبيرة من الأسلحة الأمريكية الصنع في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأضـاف: “هذا أحد الانتقادات العديدة التي وجهت لهذا العقد المبرم مع دولة الإمارات العربية المتحدة والبالغ قيمته 23 مليار دولار”.

 

وأشار إلى أن “إعلان إدارة الرئيس بايدن مؤخرا عن إبرام عقد بيع ضخم للأسلحة والذي بلغت قيمته 23 مليار دولار إلى دولة الإمارات يسلط الضوء على مدى سخريتها من التزامها بوضع حقوق الإنسان في صدارة سياستها الخارجية”.

 

ونوه إلى أن الدور الكارثي الذي تلعبه الإمارات في كل من اليمن وليبيا، فضلا عن سجلها المؤسف في مجال حقوق الإنسان في بلدها، ينبغي أن يجردها من أهليتها للحصول على أسلحة متقدمة ومتطورة.

 

وأشار الموقع الفرنسي إلى أن التطبيع الإماراتي الصهيوني لم يكن سوى خطوة لفتح آفاق تعزز الأعمال العدائية في المنطقة ضد الأطراف المناهضة للسياسة الأمريكية، مضيفا “لم تكن أبو ظبي وتل أبيب في حالة حرب قط، حيث كانت تربطهما علاقات غير رسمية لعدة سنوات، ولكن “اتفاقية السلام” هذه سمحت لإدارة ترامب بتجاوز السياسة التي تتطلب من الولايات المتحدة ضمان التفوق العسكري لإسرائيل في المنطقة”.

 

ضغوط الصقور

 

وقال: “رأت جماعات حقوق الإنسان أن استعراض بايدن يمكن أن يؤدي إلى إلغاء الصفقات، ولكن يبدو أن الضغوط الجيوسياسية والصقور الإدارية والضغط من تسليح اللوبي الأمريكي قد سادت”، في إشارة إلى أن بايدن عازم وبقوة على مواصلة ما بدأه أوباما وترامب في دعم تحالف العدوان.

 

ونوه الموقع إلى أنه “من المتوقع أن تحقق شركة لوكهيد مارتن وشركة رايثيون وشركة جنرال أتوميكس وشركة نورثروب غرومان أرباحا كبيرة من هذه المبيعات، حيث سوف تحصل شركة لوكهيد مارتن على 10.4 مليار دولار من خلال بيع 50 مقاتلة من طراز F-35”.

 

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فـإن شركة رايثيون، أكبر مورد للقنابل، مارست ضغوطات على إدارة ترامب للحصول على هذه الصفقة، فيما كان وزير دفاع ترامب، مارك إيسبر، مؤيدا لريثيون، في حين أن وزير دفاع بايدن، لويد أوستن، هو عضو سابق في مجلس إدارة رايثيون”.

 

ويرى الموقع الفرنسي أن ما ارتكبته الإمارات في اليمن كاف لإلغاء كـل الصفقات مع واشنطن وتل أبيب، متبعا في هذا السياق “على مدى ست سنوات، يشن تحالف تدعمه الولايات المتحدة بقيادة المملكة السعودية ودولة الإمارات حربا وحشية في اليمن”.

 

وتعقيبا على ذلك يقول ديفيد بيسلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: إن هذا الجزء من العالم والذي مزقته الحرب بمثابة “جحيم على الأرض”، حيث يموت طفل يمني كـل 75 ثانية.